جهاز الأمن الفيدرالي: احتجاز السفن الأوكرانية جاء بسبب التهديد للمواطنين الروس وسلامة الملاحة

تنا-بيروت
أعلن النائب الأول لمدير إدارة خفر السواحل في دائرة الحدود التابعة لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي، ألكسي فولسكي، اليوم السبت، أن احتجاز سلطات كييف سفينة "نورد" الروسية في أذار/مارس الماضي هدد سلامة المواطنين الروس وسلامة الملاحة والشحن بشكل عام.
تاریخ النشر : السبت ۸ ديسمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۳۱
كود الموضوع: 384116
 
وقال فولسكي في مؤتمر صحفي:  أود التأكيد على أن حرس الحدود الأوكراني تصرف بشكل غير قانوني في 25 أذار/مارس عندما احتجز السفينة الروسية "نورد".

وأضاف "وأريد أن أذكركم بأن الكابتن فلاديمير نيكولايفيتش جوربينكو ما زال محتجزًا حتى اللحظة لدى السلطات الأوكرانية".

واعتبر فولسكي أن سفن حرس الحدود الأوكرانية تقوم منذ شهر أب/أغسطس الماضي باستفزازات بإطلاق النار في حال اقتراب سفينة روسية منهم على مسافة 3.5 كلم أو أقل.

وعلق قائلا " لقد بدأت الجولة التالية من الاستفزازات والتوتر في بحر آزوف في شهر آب/ أغسطس من هذا العام، عندما أعلنت قوارب حرس الحدود الأوكرانية بمكبرات الصوت إنه إذا اقتربت السفن والقوارب الروسية منها على مسافة أقل 3.5 كم، سيتم إطلاق النار".

وتابع فولسكي: " أظهر هذا الحادث، وجود تهديدات حقيقية في جمهورية القرم وفي بحر آزوف على سلامة وأمن مواطني الاتحاد الروسي ، وعلى حرية الملاحة من قبل السلطات الرسمية الأوكرانية".
Share/Save/Bookmark