جيفري: دعم الأكراد مؤقت والحل مستحيل دون التعاون مع تركيا

تنا-بيروت
اعتبر المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون سوريا جيمس جيفري أن دعم واشنطن للمقاتلين الأكراد تكتيكي ومؤقت، مؤكدا على ضرورة التعاون الوثيق مع تركيا للوصول إلى حل نهائي في سوريا.
تاریخ النشر : السبت ۸ ديسمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۰:۴۵
كود الموضوع: 384054
 
جاء ذلك في تصريحات للصحفيين عقب اجتماع فريق العمل المشترك الثالث التركي الأمريكي، في العاصمة التركية أنقرة، الجمعة، حيث بحث الجانبان في الاجتماع كل المسائل المتعلقة بسوريا، بدءا من شرق الفرات، وصولا لمحافظة إدلب.

وبخصوص خريطة الطريق حول منبج، قال جيفري: الولايات المتحدة تجري تدقيقا أمنيا من خلال وفائها بالتزامها حول مغادرة المسلحين الأكراد المتواجدين بمنبج، وعدم وجودهم ضمن المجالس المحلية والموظفين العسكريين المحليين.

وأضاف المبعوث الأمريكي: “حتى نهاية العام، سنتخذ بعض الخطوات أيضا للتأكد من أننا نضمن المعايير في أقرب وقت ممكن. بعض الخطوات ستكتمل بحلول نهاية ديسمبر الجاري”.

وأكد جيفري، أن التعاون بشأن منبج السورية أصبح نموذجا لإحلال السلام في كل سوريا،”من غير الممكن إيجاد حل نهائي في سوريا بدون تعاون وثيق بين الولايات المتحدة وتركيا”.

وأشار إلى أنه سيجري تناول المناطق الأخرى، التي يمكن تطبيق نموذج منبج عليها، خلال مرحلة التخطيط المشترك، والتي انطلقت، مشيرا إلى أن التخطيط المشترك يتضمن دعم تركيا في إدلب أيضا.

وفي رده على سؤال حول نقاط المراقبة التي تعتزم واشنطن إقامتها على الحدود السورية الشمالية (مع تركيا) في الجزء الواقع شرق نهر الفرات، لفت إلى أن الهدف من النقاط هو ضمان أمن تلك المنطقة بما فيها أمن تركيا، “هدفها (نقاط المراقبة) هو الحث على التخلي عن إطلاق نيران التحرش، ولن تنشر لغرض القتال، بل هي نقاط مراقبة”.

وحول التعاون مع المسلحين الأكراد، قال جيفري: “دائما نؤكد. أن عملنا مع قوات سوريا الديمقراطية، ضد داعش، مؤقت، وذو طبيعة تكتيكية”.

وأعرب المبعوث عن قلقه من تصاعد قوة داعش، مجددا في الشرق السوري.


Share/Save/Bookmark