الهجوم الارهابي على مقر الشرطة في مدينة جابهار

مولوي عبدالحميد يدين الاعتداء الارهابي في جابهار

تنا
أدان امام الجمعة في مسجد مكي، مدير الحوزة العلمية لدار العلوم لاهل السنة في زاهدان 'مولوي عبد الحميد اسماعيل زهي' الهجوم الارهابي على مقر الشرطة في مدينة جابهار (جنوب شرق) معربا عن مواساته وتعاطفه مع اسر ضحايا الحادث.
تاریخ النشر : الجمعة ۷ ديسمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۱:۵۱
كود الموضوع: 383815
 
واعرب عبدالحميد في نداء له عن بالغ اسفه لوقوع الانفجار الذي استهدف مركز قوي الامن الداخلي في ميناء جابهار وأسفر عن استشهاد وإصابة عدد من قوات الشرطة والمواطنين العاديين.

واضاف 'طالما أكدت ان زعزعة الاستقرار في البلاد او في اية من محافظاتها من قبل أي شخص أو جماعة لن تصب في مصلحة شعوب المنطقة بل تساعد الأعداء ومنتهزي الفرص علي تحقيق مآربهم'.

وسأل مولوي عبدالحميد الباري تعالي ان يتغمد شهداء هذا الاعتداء الارهابي بواسع رحمته وأن يمن علي الجرحي بالشفاء العاجل.

يذكر ان ارهابيا انتحاريا كان يقود شاحنة صغيرة مفخخة فجرها عند بوابة مركز قوي الامن الداخلي في ميناء جابهار في محافظة سيستان وبلوجستان (شرق) مما اسفر هذا الاعتداء الارهابي عن استشهاد اثنين من قوي الامن الداخلي و اصابة اكثر من اربعين اخرين بجروح.
/110

 
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: امام الجمعة ، مسجد مكي، مدير الحوزة العلمية ، لدار العلوم لاهل السنة ، زاهدان 'مولوي عبد الحميد، اسماعيل زهي،' الهجوم الارهابي ، مقر الشرطة، مدينة جابهار