أمین المجلس البابوی ، اعرب عن ارتياحه عقد مؤتمر الوحدة

تركمان : الطریقة الوحیدة لاستعادة الأمان والهدوء إلي العالم هی الحوا

تنا
قال رئیس رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامیة 'ابوذر ابراهیمی تركمان'، خلال لقائه أمین المجلس البابوی الفاتیكانی لحوار الأدیان 'آیوزو غواكسی'، قال'إن الطریقة الوحیدة لاستعادة الأمان والهدوء إلي العالم هی الحوار، مضیفا أن 'السیر على نهج التعالیم الدینیة فقط یمكنه أن یضمن تحقیق السلام'.
تاریخ النشر : الأحد ۲۵ نوفمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۵:۳۸
كود الموضوع: 380528
 
رئیس رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامیة :
السلام یتحقق من خلال السیر علي نهج التعالیم الدینیة

وأعرب إبراهیمی تركمان خلال اللقاء، عن أمله تجاه استمرار المحادثات الدینیة بین الإسلام والمسیحیة الكاثولیكیة (إیران والفاتیكان)، التی عقدت منها 10 جولات لحد الآن؛ كما احیي ذكرى الرئیس الفقید للمجلس البابوی لحوار الادیان - وزیر خارجیة الفاتیكان السابق 'الكاردینال جان لوئیز توران'.

وقال رئیس منظمة الثقافة والعلاقات الإسلامیة، أنه ومنذ الجولة الأولي من المحادثات خلال العام 1994 قد تغیّرت وجهات النظر تجاه بعضنا الآخر وبالطبع أدى الحس السلیم من قبل الجانبین إلي استمرار هذه المحادثات.

كما أشار ابراهیمی تركمان إلى انطلاق اعمال المؤتمر الدولی للوحدة الإسلامیة فی العاصمة الإیرانیة طهران،  بنسخته الثانیة والثلاثین، قائلا: لقد وجهت الدعوة إلي العدید من قادة المذاهب الاسلامیة للحضور فی هذا المؤتمر وذلك من أجل دراسة سبل الوحدة علي صعید العالم الإسلامی.

بدوره، قال آیوزو غواكسی : نحن نشهد الیوم بشریة جریحة ونشعر بحاجة إلي تماسك الناس فیما بینهم وعلى هذا الأساس هناك حاجة كبیرة للحوار بین الأدیان؛ مضیفا أن زعیم الكاثولیك البابا فرانسیس یؤكد دائمًا على أن یتم الحوار وفق اسس الاحترام والصداقة.

وأعرب 'غواكسی' عن ارتیاحه تجاه عقد المؤتمر الدولی للوحدة الإسلامیة فی طهران؛ مبینا أن هدف جمیع النشطاء فی مجال الحوار الدینی یكمن فی تعزیز الوحدة بین الأدیان.

\110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: المؤتمر الدولی، للوحدة الإسلامیة، رابطة الثقافة ،العلاقات الإسلامیة، 'ابوذر ابراهیمی تركمان'، ، أمین المجلس، البابوی الفاتیكانی،وار الأدیان، 'آیوزو غواكسی'،، الحوار