المؤتمر الدولي الثاني والثلاثين للوحدة الاسلامية - طهران

اية الله الاراكي: سيعقد المؤتمر رغم محاولات سفارات اميركا والسعودية والكيان الصهيوني

تنا
اعلن الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية آية الله محسن اراكي بان هنالك اقبالا منقطع النظير للحضور في المؤتمر الذي سيعقد في طهران قريبا، رغم محاولات سفارات اميركا والسعودية والكيان الصهيوني المحمومة في مختلف الدول والمترافقة مع الوعد او الوعيد لثني الشخصيات عن الحضور.
تاریخ النشر : الأربعاء ۲۱ نوفمبر ۲۰۱۸ الساعة ۰۹:۱۰
كود الموضوع: 379469
 
وعلى اعتاب انعقاد هذا المؤتمر الدولي، اجرت وكالة انباء "فارس" حوارا مع  الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية آية الله محسن الاراكي، اشار فيها الى الظروف الحالية والتي تشهد اطلاق الاستكبار العالمي اخر سهم في جعبته نحو الثورة الاسلامية والذي يظهر في عدة محاور اولها الحظر الشامل، بدءا من الحظر الاقتصادي حتى السياسي والعسكري واي حظر اخر يمكنها القيام به ومن ثم تحشيد العديد من الدول حول محور اميركا والسعودية والكيان الصهيوني ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، الى جانب صفقة القرن الرامية لتصفية القضية الفلسطينية والعدوان على اليمن.

واوضح بان الشخصيات التي تشارك في المؤتمر هي شخصيات بارزة ومعروفة من نحو 50 دولة من مختلف انحاء العالم وهو ما يعد في ذاته تضامنا مع الجمهورية الاسلامية الايرانية واعلان التضامن في الدفاع عن محور المقاومة ومواجهة الاستكبار العالمي وحلفاء اميركا واذنابها.

وصرح بان الشخصيات التي تشارك في المؤتمر هي شخصيات مؤثرة وذات نفوذ في  مجتمعاتها، بحيث انه لو جرى المؤتمر بمشاركة 300 شخصية فانهم يمثلون في الحقيقة مئات الملايين في مجتمعاتهم.

ولفت آية الله الاراكي الى المحاولات المحمومة التي تقوم بها سفارات دول كاميركا والسعودية او الكيان الصهيوني من خلال اتصالها بشخصيات تعتزم المشاركة في المؤتمر، عبر تقديم الوعود لهم احيانا او تهديدهم احيانا اخرى، مؤكدا بان هذه الامور انما تزيد عزم الشخصيات على الحضور رغم المتاعب التي يمكن ان تواجههم فيما بعد من قبل الاجهزة الامنية في بلادهم، لافتا الى ان تلبية الدعوات للحضور في المؤتمر كانت كبيرة وغير متوقعة حيث اعلن نحو 350 شخصية رغبتها بالحضور.

 واعلن آية الله الاراكي بان العديد من الشخصيات سيشاركون في المؤتمر ومن ضمنهم رئيس الوزراء العراقي الاسبق نوري المالكي والرئيس الافغاني السابق حامد كرزاي ونحو 10 او 12 وزيرا للخارجية ووزيرا للاوقاف والشؤون الدينية ومفتيين من اهل السنة.

ونوه الى ان حضور شخصيات يمنية في مؤتمر العام الجاري سيكون مؤثرا وممتازا، وقد كان لهم حضور جيد في العام الماضي ايضا ومن ضمنهم رئيس مركز بدر العلمي الثقافي العلامة المرتضى زيد الْمَحَطْوَرِي الذي استشهد بعد مشاركته في المؤتمر وعودته الى اليمن في حادث تفجير ارهابي استهدف جامع البدر بالعاصمة اليمنية صنعاء.

/110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: المؤتمر الدولی، للوحدة الاسلامیة ، آیة‌الله الاراکی‌