الشيخ حبلي: فلسطين باتت تواجه خطر الدول التي تدّعي الاسلام

تنا-بيروت
لفت الشيخ صهيب حبلي الى أن المطلوب في هذه المرحلة العمل على نبذ الفتنة بكافة أشكالها والسعي لتحقيق الوحدة بين أبناء الشعب الفلسطيني، لأن ما يستهدف فلسطين وقضيتها من مؤامرات ومخططات يتطلب من الجميع التنازل من أجل أن تبقى فلسطين هي القضية الأساس بعيداً عن كل محاولات التشويش عما يحصل من عمليات تهويد ومصادرة للأراضي والممتلكات الفلسطينية.
تاریخ النشر : الجمعة ۹ نوفمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۵:۴۹
كود الموضوع: 375730
 
وفي الكلمة التي ألقاها بعد صلاة الجمعة في مسجد إبراهيم في صيدا، أشار الشيخ حبلي  الى أن المنطقة تشهد مسلسلاً مستمرًا في سياق تطبيع العلاقة بين الأنظمة الخليجية وكيان العدو الصهيوني، والتي بلغت مراحل متقدمة بعد أن باتت هذه العلاقة علنية، حيث شاهدنا نتنياهو يزور سلطنة عمان، وها هي البحرين توجه دعوة الى وزير الإقتصاد الصهيوني للمشاركة في مؤتمر على أراضيها، ما يؤكد أن فلسطين باتت تواجه خطر الدول التي تدّعي العروبة والإسلام، والتي ضحت بفلسطين وقضيتها لصالح علاقاتها مع الكيان الإسرائيلي، كما أن مستقبل العلاقة بين "إسرائيل" وهذه الدول الى مزيد من التطبيع ما يضع قضية تحرير فلسطين وحق العودة في مهب المصالح مع "إسرائيل".

 
Share/Save/Bookmark