لويس فراخان: إذا تمّ سحب زناد الحرب مع إيران فستكون النهاية لأميركا

حذّر زعيم "حركة الأمة الإسلامية الأميركية" لويس فراخان من التصعيد الامريكي ضد ايران وان الحرب ضدها سيشعل المنطقة وتؤدي الى نهاية امريكا .
تاریخ النشر : الجمعة ۹ نوفمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۰:۲۸
كود الموضوع: 375614
 
وفي مؤتمر صحفي له بطهران في مقر قناة برس تي في، أعرب لويس فراخان عن ارتياحه لزيارته الى ايران، وأعرب عن تقديره لقائد الثورة الاسلامية، كما أعرب عن شكره لحسن ضيافة الشعب الايراني، منتقدا بشدة وسائل الاعلام الصهيونية او المتصهينة لتجاهلها الحقائق بشأنه وتحريف الواقع.
 
وأشار فراخان إلى مسيرات المليون شخص في أميركا، ورأى أن هذه المسيرات بنيت على 3 أركان: التوبة والمصالحة والمسؤولية.

ولفت إلى أنه يبذل جهده ليجمع مختلف الجماعات للعيش بسلام ووحدة جنباً إلى جنب، مؤكداً على "ضرورة التمسك بالوحدة ونبذ الخلافات في العالم الإسلامي".

زعيم "حركة الأمة الإسلامية الأميركية" تطرق إلى الاتفاق النووي الإيراني، وأكد أن جميع مؤسسات الرقابة والإشراف تؤكد التزام إيران بهذا الاتفاق في حين ان أميركا لم تلتزم بتعهداتها".

كما لفت إلى أنه "بمجيء الرئيس دونالد ترامب، خرجت أميركا من هذا الاتفاق. والآن فرض ترامب أقسى أنواع الحظر ضد إيران".

وردا على الانتقادات الموجهة اليه من قبل البعض في اميركا، بأنك اذا زرت ايران فابق فيها ولا تعود الى اميركا، قال فراخان: كيف تجرأون على التحدث معي هكذا؟ فأميركا تعود لي ولنا، فإن عرقنا ودماءنا هي التي أوجدت أميركا، كما أنني اكثر وطنية ممن يزعمون ان أميركا لهم.. إنني لن استسلم وسأعود الى أميركا وسأكشف الحقيقة لهم.

كما اتهم فراخان ترامب السعودية "بالتحريض على تشكيل تحالف سني لمواجهة إيران، في محاولة منه لبثّ الفرقة بين الدول الإسلامية".

وانتقد فراخان تعرض المسلمين للحروب والمضايقات والممارسات العنيفة في انحاء العالم، كالحرب على اليمن التي وصفها بالجريمة المعادية للإنسانية والمضايقات والممارسات العنصرية ضد مسلمي الروهينغا والمضايقات للمسلمين في الصين، داعيا وسائل الاعلام الى ان تنقل الحقيقة بكل جرأة.
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: فراخان , امريكا , الزناد , الحرب , نهاية , ايران , العقوبات