أنا اليمني إن تسأل

تنا-بيروت
زهراء حلاوي- قناة المسيرة
تاریخ النشر : الخميس ۸ نوفمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۴:۴۹
كود الموضوع: 375525
 
صار الترب لي مأكل
صار الموت لي مأمن
صار اليتم قافيتي
وأغنيتي
وصار ضريبةً تُدفَع
إن ما شئتُ أن أسلَم

أنا يا عُربُ من دمكم
ومنكم لحميَ يُنهَش

تشَاركنا عروبتنا
وكلَّ شؤون أمتنا
حتى أحرف الكلمات واحدةٌ
إذا نطقت سرائرنا

فكيف تسيل من دمكم مآسينا
ولا تشكون من نزفٍ
ولا جرح بكم يُصدَع

أأخبركم بأن أخي غفا بالأمس للأبدِ
ولكن قبل أن يغفو
نادى
«جائعٌ أمي
فهل ترويني لو دمعاً
وتطعمني يداكِ الحزنَ كي أشبع»

أنا اليمني تَسمعني
جراح الأرض حين أبوح عن حزني
ولون سمائنا المصبوغ باليتمِ
ولكن لي «أشقاءٌ»
صمّوا الأذن عن صوتي
وخلّوني لأوجاعي

أنا اليمني آهاتي ستؤذيكم
وتُحرقكم
وتقتل كلَّ من أَحكَم
علينا سوط جلّادٍ، لئيمٍ كافرٍ أعزل
سوى من بعض أحقادٍ
وجهلٍ فيه قد أُحكِم..

أنا اليمني قوّامٌ
وإنّا من عروبتنا 
يفيض البأس والشدة
فلسنا غِرارُكم «عُربٌ»
نُساق كمثل ما تفعل
بكم أسيادكم حتى
غدوتم عندها نعجاً
وصرتم دونها خدماً

أنا اليمني لا ريبٌ
بأنّ الله ناصرنا
وأنّ الله قائدنا
وأنّا منه نستأتي عزيمتنا
وإن طالت مآسينا
وبات الجرح يعيينا
فلا والله لا نخضع
ولسنا لمثلكم نركع

أنا اليمني إن تسأل
لست لمثلكم أركع..

 
Share/Save/Bookmark