السفير الايراني في بيروت : نحن الیوم بأمس الحاجة إلي الوحدة الإسلامیة

تنا
قال فیروزنیا خلال اللقاء:'إن تجربة تجمع العلماء المسلمین هی تجربة قیمة للغایة، وینبغی لنا جمیعا أن نبذل كل ما أوتینا من قوة من أجل حفظ هذه التجربة الفریدة والرائدة كی تتمكن من أن تستمر فی مسیرتها وتتطور فی عطائها یوما بعد یوم، ونحن الیوم بأمس الحاجة إلي الوحدة الإسلامیة أكثر من أی وقت مضي، ونعتقد أن لا مجال لمواجهة التحدیات الكبري فی هذه المرحلة إلا من خلال التمسك بأهداب الوحدة الإسلامیة'.
تاریخ النشر : الخميس ۸ نوفمبر ۲۰۱۸ الساعة ۰۹:۴۲
كود الموضوع: 375426
 
جاء ذلك خلال لقاء تعارفی اقامه 'تجمع العلماء المسلمین' فی لبنان الاربعاء مع سفیر الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة محمد جلال فیروزنیا، حضره حشد من علماء الدین.
 اكد السفیر الإیرانی فی بیروت محمد جلال فیروزنیا بان الحظر الأمیركی یحفزنا أكثر من أی وقت على الصمود والاستبسال، معتبرا ان امیركا ستجد نفسها مضطرة فی نهایة المطاف الى أن تكف عن هذه السیاسات الظالمة المتخذة لیس فقط بحق ایران وإنما بحق الكثیر والعدید من دول هذه المنطقة وحكوماتها وشعوبها.

وأضاف: 'بالنسبة الي العقوبات المفروضة من الولایات المتحدة الأمیركیة علي الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، فإن الاعتداءات الآثمة والإجرامیة المتكررة من الكیان الصهیونی علي الشعب الفلسطینی وعلي الشعب اللبنانی وعلي الشعب السوری، كل هذه العقوبات الجائرة وكل هذا العدوان من العدو الصهیونی لا شك انه یحفزنا أكثر من أی وقت مضي لنتحلي بالصمود والقوة والاستبسال فی مواجهة هذا العدوان'.

وختم قائلاً:'لا شك أن الولایات المتحدة الأمیركیة سوف تجد نفسها مضطرة فی نهایة المطاف الي أن تكف عن هذه السیاسات الظالمة المتخذة لیس فقط بحق الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وإنما بحق الكثیر والعدید من دول هذه المنطقة وحكوماتها وشعوبها'.

بدایة، رحب رئیس مجلس الأمناء فی التجمع الشیخ أحمد الزین بالسفیر والحضور، ثم ألقى رئیس الهیئة الإداریة فی التجمع الشیخ حسان عبدالله كلمة، رأي فیها أن 'إیران لن تحید عن نهجها فی الدفاع عن القیم الإنسانیة والوقوف إلي جانب المستضعفین ضد كل الاستكبار العالمی، ونحن، عندما نكرم سفیر جمهوریة إیران الإسلامیة السید محمد جلال فیروزنیا، إنما نقوم بواجب الشكر لهذه الجمهوریة الإسلامیة لما قدمته لنصرة لبنان وشعبه ومقاومته فی وجه العدوان الصهیونی الغاشم واحتلاله لجزء عزیز من وطننا، فكانت بحق شریكا فی تحریر بلدنا من رجس الاحتلال عام 2000'.

ثم قدم عبدالله والزین هدیة رمزیة للسفیر الایرانی عبارة عن خارطة فلسطین.

/110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: الوحدة الإسلامیة، السفیر الإیرانی ، بیروت، تجمع ،العلماء المسلمین، الحظر الأمیركی، الصمود