الخضري: الاحتلال يمنع مرور احتياجات غزة الصناعية والاقتصاد ينهار

تنا-بيروت
أكد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري، أن الاحتلال الصهيوني ما يزال يمنع مرور 200 صنف من احتياجات القطاع الصناعي والتجاري لقطاع غزة.
تاریخ النشر : الاثنين ۵ نوفمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۳:۲۴
كود الموضوع: 374647
 
وشدد الخضري في تصريح صحفي له على أن رفع الحظر عن هذه الأصناف وهي "مواد خام للصناعات" يُمثل مطلباً رئيسياً لإنعاش الاقتصاد المنهك بفعل الحصار "الإسرائيلي" منذ 11 عاماً.

وأكد رئيس اللجنة الشعبية  أن تقييد العمل على المعبر التجاري الوحيد "كرم أبو سالم" وحظر دخول أصناف أساسية يرتكز عليها الاقتصاد الفلسطيني صناعيا وتجاريا، والعمل بنظام قوائم منع السلع بحجة الاستخدام المزدوج، أحد أبرز أوجه الحصار "الإسرائيلي".

وأشار الخضري الى أن أهم الأصناف التي يمنع الاحتلال مرورها لغزة عبر معبر كرم أبو سالم "المعبر الوحيد المفتوح جزئياً" هي المواد الخام اللازمة للصناعة، ما فاقم من معاناة القطاع الصناعي، ورفع معدلات البطالة، بسبب التراجع الكبير في عملية الإنتاج، وبسبب عدم توفر المواد الخام، مما ينعكس بشكل أساسي على معدلات الفقر والبطالة.

ولفت إلى أن حوالي ٨٥٪ من مصانع غزة أغُلقت بشكل جزئي أو كلي بسبب الحصار المستمر، والذي أحد أهم أهدافه الوصول إلى حالة الانهيار الاقتصادي، وبالتالي سينعكس سلباً على مجمل الحياة اليومية، اذ بلغت خسائر القطاع الصناعي والتجاري قرابة ٥٠ مليون دولار شهريا منذ الحصار.

واعتبر الخضري أن أي حديث عن إنعاش اقتصادي في غزة وإيجاد مشاريع لتشغيل الأيدي العاملة يتطلب ضمان فتح كامل لمعابر القطاع أمام الاستيراد والتصدير ومن دون أي قيود "إسرائيلية".

ودعا إلى التركيز على مشاريع دولية لتوفير فرص عمل للعمال والخريجين بصفة عاجلة في ظل وجود ما يزيد عن 250 ألف عاطل عن العمل في قطاع غزة الذي يقطنه زهاء مليوني نسمة.

وقدر الخضري أن قطاع غزة بحاجة لضخ مبلغ 25 مليون دولار شهرياً على الأقل لبدء مشاريع طارئة تتيح فرص عمل لنحو 50 ألف عامل كمرحلة أولى للإنعاش الاقتصادي.
Share/Save/Bookmark