خيط الأسنان ضروري لنظافتها.. متى تستخدمه؟

تنا-بيروت
النظافة الجيدة للأسنان تتطلبُ الحرص على إستخدام الخيط الطبي وعدم الإكتفاء بالفرشاة والمعجون فقط.. فما هو أفضل وقت لإستخدامه؟ وهل يمكن أن يسببَ مشكلات للأسنان؟.
تاریخ النشر : الأربعاء ۳۱ أكتوبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۶:۰۴
كود الموضوع: 373379
 
خيط الأسنان من الأدوات الهامة لضمان نظافة الفم والأسنان، وفقا لما أكدَّه الدكتور ضياء الدين محمود، إستشاري طب الفم والأسنان، الذي أوضحَ أنه يساعد على التخلص من بقايا الطعام المتراكمة بين الأسنان، والتي تسبب مشاكل إذا لم يتم إزالتها، لأنه مع وجود بكتيريا متعايشة في الفم تتحول هذه البقايا إلى مواد كيميائية حمضية ومواد أخرى قد تؤدي إلى تسوس الأسنان وتدمير اللثة، لذلك لابد من إزالتها باستمرار.

ثمَّ أضافَ محمود، أن عدم إزالة بقايا الطعام بين الأسنان بالخيط الطبي يسبب ضغط على اللثة ويؤدي إلى تكون جيوب لثوية مزمنة والتي تسبب مضاعفات مع الوقت وتؤثر سلبا على صحة الأسنان واللثة.

من الممكن إستخدام الخيط الطبي قبل أو بعد غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون، وفقا لإستشاري طب الفم والأسنان، الذي رأى أن أفضل وقت لإستخدامه يكون بعد تناول آخر وجبة قبل النوم، لأن النوم لمدة 6 أو 7 ساعات على الأقل دون إزالة بقايا الطعام بين الأسنان تماما من الفم، يؤدي إلى زيادة نشاط البكتيريا وتفاعلها مع هذه البقايا، الأمر الذي يؤدي لتخمرها ومن ثم تكون مواد ضارة تهاجم خلايا اللثة ومينا الأسنان وتؤدي لأضرار بالغة.

كما أشارَ محمود، إلى أنه من الممكن إستخدام الخيط الطبي بعد تناول الطعام في مكان العمل مثلاً، لأنه يكون من الصعب تفريش الأسنان، مؤكدا أنه لا يسبب أي أضرار للأسنان أو جروح في اللثة لكن يجب إستخدامه برفق وطريقة صحيحة.

بعد إستخدام خيط الأسنان، نصح محمود، بإستخدام غسول الفم أو المضمضة بالماء، للتأكد من التخلص من جميع بقايا الطعام التي تمَّت إزالتها من بين الأسنان وعدم وجود أي آثار لها في الفم.
Share/Save/Bookmark