خبراء يحددون أطعمة تساعدُ على الإسترخاء والنوم

تنا-بيروت
يعاني الكثير من الناس من إضطرابات في النوم، مما يجعلهم يشعرون بالإجهاد والتعب والكآبة طوال اليوم، غير أنَّ عدة خبراء إقترحوا حلاً لهذه المعضلة من خلال تناول أغذية معينة، تمنحُ شعوراً بالنعاس والإسترخاء من أجل نوم هانئ وعميق.
تاریخ النشر : الاثنين ۲۹ أكتوبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۳:۰۷
كود الموضوع: 372852
 
وأوضحَت إخصائية علاج النوم الإسترالية أوليفيا آرزولو أن هناك معادنا ومكملات غذائية تمنح الناس ليال رائعة من الإسترخاء والنوم لساعات عديدة متواصلة.

كما نقلَت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن آرزولو  قولها، إن هناك مكملات غذائية تعمل كمهدئات طبيعية، وتساعدُ على إفراز بعض الهرمونات الضرورية لعميلة النوم مثل "الميلاتونين والسيروتونين".

ووفقاً لأخصائية النوم الأسترالية، فإنَّ الحمض الأميني تريبتوفان يعد من المغذيات الأساسية للنوم، بإعتباره يساهمُ في إنتاج السيروتونين، وهو الهرمون الذي يساعدُ على الشعور بالإسترخاء، ويخففُ من الضغوطات النفسية والذهنية.

ولذلك، تضيفُ آرزولو، يجب تناول الأطعمة التي تحتوي على حمض تريبتوفان، من خلال الحصول على وجبات غنية بالبروتين، مثل الدواجن والأسماك، وخاصة سمك السلمون وسمك التونة.

في نفس السياق، تساعدُ الأغنية الغنية بالأحماض الدهنية (أميغا3) مثل الأسماك على تنظيم إفراز هرمون السيروتونين، وبالتالي فإنَّ مغذيات الأوميغا 3 تزيدُ من فترة النوم، وتقلل من المدة الضرورية للإستغراق فيه، مما ينعكس بشكل إيجابي على كافة وظائف الجسم.

وبالنسبة للذين يفضلون الأطمعة النباتية، تقول آرزولو، إنه بالإمكان الحصول على أوميغا 3 من خلال تناول بذور القنب والكتان والأطعمة الغنية بالبروتينات النباتية.

ووفقاً لإخصائي التغذية الأسترالي، شارون ناتولي، فإن البيض في وجبة العشاء يعدُّ من أفضل المهدئات الطبيعية، موضحاً أنَّ بياض البيض يهيئ الجسم للنوم عن طريق إفراز هرمون الميلاتونين الذي يجلب الشعور بالنعاس".

ثمَّ أضافَ: " والبيض يعدُّ أيضاً مصدراً غنياً للحمض الأميني التريبتوفان، مما يساعد على النوم بشكل أفضل لفترة أطول من خلال (إخبار) العقل بضرورة إنهاء التفكير والقلق".

وتابعَ: " تناول البيض لن يساعد فقط في تحسين نوعية وكمية النوم، بل سيساعد أيضا في منع زيادة الوزن، وتأخير أعراض  الشيخوخة، وحتى تقليل مستويات التوتر".
Share/Save/Bookmark