تقرير: الصين تصنع اثنين من أصحاب المليارات أسبوعيا

تنا-بيروت
صنعت الصين اثنين في المتوسط من أصحاب المليارات في الأسبوع الواحد خلال عام 2017، حسبما ذكر تقرير لبنك “يو بي إس” السويسري وشركة “برايس وترهاووس كوبرز” للاستشارات.
تاریخ النشر : السبت ۲۷ أكتوبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۰:۳۰
كود الموضوع: 372144
 
وذكر المسح أن عدد المليارديرات في الصين شهد صافي زيادة من 318 إلى 373، بثروة مشتركة بلغت 1.12 تريليون دولار (874 مليار جنيه إسترليني)، وفي الوقت الحالي الصين هي الدولة الرائدة التي يقصدها رواد الأعمال لجني الثروات.

وفي أنحاء العالم، ارتفع إجمالي ثروة أصحاب المليارات بنسبة 19 في المئة ليسجل رقما قياسيا بلغ 8.8 تريليونات دولار، مقسمة بين 2,158 فردا. لكن التقرير حذّر أيضا من أن عدد أصحاب المليارات في الصين شهد تحولا كبيرا. وذكر أن 106 أشخاص أصبحوا مليارديرات، لكن 51 شخصا حذفوا من القائمة، ما يشير إلى حجم المخاطر التي يواجهها أصحاب الأعمال في مزاولة أنشطتهم في الصين.

وقال جوزيف ستادلر، رئيس وحدة صافي الثروات الهائلة في الإدارة العالمية لبنك “يو بي إس”: “على مدار العقد الأخير، أنشأ أصحاب المليارات الصينيون عددا من أكبر الشركات وأنجحها في العالم، ما أدى إلى رفع مستوى المعيشة وتحسينه”.

وقال بنك يو بي إس وشركة برايس وترهاووس كوبرز إن هناك بالفعل عددا كبيرا من أصحاب المليارات في آسيا. ووفقا للاتجاهات الحالية، سيكون هؤلاء أكثر ثراءً من نظرائهم في الولايات المتحدة الأمريكية خلال ثلاث سنوات.

وقال التقرير إنه لم يكن هناك سوى 16 مليارديرا حتى وقت قريب في عام 2016، لكن الآن أصبح هناك صيني من بين كل خمسة مليارديرات حول العالم، و 97 في المئة من أصحاب المليارات في الصين من العصاميين، ويعمل كثير منهم في مجالات التكنولوجيا والبيع بالتجزئة.

ومنطقة الأمريكتين لا تزال مصدرا لأكبر تجمع لثروات المليارديرات، لكن صناعة الثروة هناك في انخفاض. وفي عام 2017، صنعت الولايات المتحدة 53 مليارديرا جديدا، مقارنة بـ 87 مليارديرا منذ خمس سنوات.

وفي غرب أوروبا، ارتفع عدد أصحاب المليارات بواقع 17 مليارديرا ليرتفع إلى 414 في عام 2017.
Share/Save/Bookmark