دراسة مخيفة تحذر: الموت يزحف الى الشباب

تنا-بيروت
خلال السنوات الأخيرة، أصبحَ هناك وعي كبير ٌمن أنَّ أمراض مثل السمنة والسكري وإرتفاع ضغط الدم من الممكن أن تزيدَ من فرصة الإصابة بالنوبات القلبية، حتى ظهرَت هذه الدراسة الجديدة التي كشفَت عن حقيقةٍ مخيفة.
تاریخ النشر : الجمعة ۲۶ أكتوبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۴۵
كود الموضوع: 371990
 
وتشيرُ الدراسة إلى أنَّ المزيد من الناس في الوقت الحالي، أصبحوا يعانون من هذه الأمراض ومن النوبات القلبية، وهم مازالوا في مرحلةِ الشباب.

في هذا السياق توصلَّ إختصاصي القلب، والمؤلف الرئيسي للدراسة، سمير كاباديا، لهذه النتيجة، بعد أن قامَ بتحليلِ عوامل خطر الإصابة بـ أمراض القلب بين ما يقربُ من 4000 مريض من عيادة كليفلاند، الذين عولجوا من أخطر أنواع السكتات القلبية القاتلة على مدى عقدين، من 1995 حتى عام 2014.

حيثُ أظهرَت البيانات مع مرور الوقت، أنَّ المرضى الذين يعانون من هذه النوعية الخطيرة من النوبات القلبية كانوا في سن أصغر، بل وكانوا أكثر عرضة لعوامل خطر من الممكن الوقاية منها، مثل إرتفاع ضغط الدَّم ومرض السكري، كما أنهم كانوا أكثر عرضة للتدخين، ولكنهم لم يبادروا بإجراء تغييرات جذريو في نمط حياتهم، للمساعدة في الحدِّ من هذه المخاطر.

وكان من أبرز نتائج الدراسة، إنخفاض متوسط عمر المرضى الذين يعانون من هذه الأنواع الخطيرة من النوبات القلبية من 64 إلى 60 عاما، وذلك في أول 5 سنوات من الدراسة وفي السنوات الخمس الأخيرة منها، وزيادة معدَّلات السمنة من 31 إلى 40%، وزيادة نسبة مرضى السكري (من 24 إلى 31%) وإرتفاع ضغط الدم (من 55 إلى 77%)، وإرتفاع مرض الإنسداد الرئوي المزمن (من 5 إلى 12%).

كما كشفَت الدِّراسة عن حدوث زيادة في معدلات التدخين من 28 إلى 46%، وهو ما يتعارض مع الإتجاه الوطني في الولايات المتحدة خلال الـ 20 عاما الماضية، بشأن الإقلاع التام عن التدخين.

وخلصَت الدَّراسة إلى أنَّه لا يمكن فعل أي شيء بشأن العمر أو تاريخ العائلة مع أمراض القلب، ولكن ما يمكن فعله هو إجراء تغييرات في نمط الحياة، مثل الإقلاع عن التدخين، وتناول نظام غذائي صحي للقلب وزيادة النشاط البدني
    
Share/Save/Bookmark