إنتعاش محدود للأسهم الأوروبية والبنوك تثقل كاهل السوق

تنا-بيروت
إنتعشَت الأسهم الأوروبية إنتعاشاً محدوداً يوم الأربعاء بعد خسائر على مدى خمس جلسات لكن نتائج مخيبة للآمال في القطاع المصرفي أثقلَت كاهل المؤشرات حتى بعد عدد من الإفصاحات الإيجابية لشركات مثل كيرينج الفرنسية للمنتجات الفاخرة.
تاریخ النشر : الأربعاء ۲۴ أكتوبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۳۵
كود الموضوع: 371559
 
وفي الساعة 07:21 بتوقيت جرينتش كان المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعاً 0.45 بالمئة ليظل قريباً من مستويات متدنية لم يشهدها منذ ديسمبر كانون الأول 2016 بعد أن أضرَّ مبعث قلق جديد بالأسواق العالمية هذا الأسبوع.

بينما فقدَ قطاع البنوك، الأسوأ أداء في أوروبا هذا العام، 0.45 بالمئة مع هبوط أسهم دويتشه بنك 4.2 بالمئة إثر إنخفاض حاد في أرباح الربع الثالث من السنة.

كما واصلَ سهم ايه.ام.اس، مزود أبل بالشرائح، تراجعه اللافت  خسر 26 بالمئة في الجلسة السابقة - بهبوطه 14 بالمئة في المعاملات المبكرة يوم الأربعاء.

إضافةً لذلك إنخفضَ قطاع التكنولوجيا إنخفاضاً طفيفا وفقدَ مؤشره 0.2 بالمئة مع هبوط سهم صانع الرقائق الفرنسي الإيطالي اس.تي مايكرو-إلكترونيكس نحو خمسة بالمئة إثر إصدار تحديث عن الربع الثالث.

وكانت أسهم شركات المنتجات الفاخرة بين الفائزين في المعاملات المبكرة لتعوض بعض خسائرها بعد تأثرها سلباً في الفترة الأخيرة بالمخاوف المتعلقة بتباطؤ النمو في الصين.

كما قفزَ سهم كيرينج الفرنسية أكثر من ستة بالمئة بعد أن أظهرَت نتائجها طلباً أمتن من المتوقع على حقائب جوتشي.

 
Share/Save/Bookmark