لتخفيض مستويات التوتر وتحسين المزاج.. النباتات المنزلية هي الحل

تنا-بيروت
أكدّت دراسة بريطانية أن وجود النباتات في المنزل يجعل قاطنيه يتمتعون بصحة أفضل، كونها تعملُ على زيادة الأكسجين في الجو وتنقية الهواء من ثاني أكسيد الكربون.
تاریخ النشر : الاثنين ۲۲ أكتوبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۳۱
كود الموضوع: 370767
 
ونقلَت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن جامعة "ريدينج"، قولها إن "النباتات المنزلية المفيدة تشملُ زنبق السلام أو "اللبلاب"، لأنها تتطلب الكثير من الماء وأشعة الشمس خلال النمو، ما يحسن الجو في المنزل".

في هذا السياق أوضحَ العلماء أن "هذه النباتات تطلق بخار الماء في الهواء من حولها، وتمتص غاز ثاني أكسيد الكربون وتضخ الأكسجين، وبالتالي تصبحُ النباتات وسيلة بسيطة وبأسعار معقولة لمساعدة الناس على الحد من إحتمال جفاف الجلد ومشاكل التنفس وأمراض أخرى".

ثمَّ أضافَ العلماء: "كما تقلل النباتات من مستويات التوتر وتحسن المزاج، فضلاً عن محاصرة الملوثات التي ترتبطُ بآلاف الوفيات سنوياً".

وأظهرَت دراسة سابقة للجمعية الملكية البستانية عام 2016، أن العمال يصبحون أكثر إنتاجية عندما تمتلئ مكاتبهم بالخضرة، كما تساعدُ المرضى في المستشفيات على تحمل الألم بشكل أفضل.
Share/Save/Bookmark