الشيخ حبلي:الشعب الفلسطيني يدرك جيدا أن لا خيار أمامه سوى المواجهة

تنا-بيروت
أشاد الشيخ صهيب حبلي بالإنجاز الأمني الجديد من خلال العملية النوعية التي نفذتها مخابرات الجيش اللبناني في مخيم عين الحلوة، والتي أسفرت عن توقيف المطلوب حسن نوفل المعروف بـ"حسن الحيكم" الذي إرتبط إسمه بعمليات تزوير الهويات وأوراق عدد كبير من الإرهابيين، الذين فرّوا من مخيم عين الحلوة ومن ضمنهم أحمد الأسير الذي أوقفه الأمن العام في مطار بيروت.
تاریخ النشر : السبت ۱۳ أكتوبر ۲۰۱۸ الساعة ۰۸:۵۲
كود الموضوع: 367726
 
وفي الكلمة التي ألقاها خلال خطبة الجمعة في مسجد إبراهيم في صيدا حيّا  الشيخ حبلي الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية في عين الحلوة على موقفها الداعم لعمل الأجهزة الأمنية اللبنانية، لافتاً الى أن أبناء وأهالي مخيم عين الحلوة هم المستفيد الأول من هذه العمليات الأمنية، بهدف تخليصه من المطلوبين ومنع جر المخيم مجدداً الى جولات العنف والإقتتال التي دفع ثمنها الأبرياء من دمائهم وأرواحهم دون أي ذنب.

من جه ثانية نوّه الشيخ حبلي بعملية نابلس البطولية والتي تأتي في سياق الرد الفلسطيني على مشروع "صفقة القرن"، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني بات يدرك جيدا أن لا خيار أمامه سوى المواجهة والتصدي بالعمليات البطولية لمحاولات التهويد الهادفة الى تكريس الكيان الصهيوني "دولة يهودية"، ودعا الى مواصلة المسيرات الرافضة لمخطط التهويد.

وختم الشيخ حبلي مشيرا الى أن قضية إختفاء الصحافي السعودي جمال الخاشقجي وبغض النظر عن مواقفه السياسية، تكشف عن الوجه الحقيقي لنظام آل سعود ، سائلاً:"هل هذه هي الإصلاحات التي وعد بها ولي العهد محمد بن سلمان، كما لفت الشيخ حبلي الى أن الإدارة الأميركية التي يقودها ترامب تعتبر شريكاً للفئة الحاكمة في السعودية  والتي تقوم بإرتكاب جرائم الإبادة والقتل الجماعي في اليمن، إضافة الى دعم الإرهاب في سوريا والعراق، وهذا ما يستدعي موقفاً دولياً حاسماً يضع حداً لجنون الإدارة الأميركية بقيادة ترامب ويوقف جرائم السعودية بحق المدنيين والأبرياء والمفكرين واصحاب الرأي الحر.
Share/Save/Bookmark