المتحدث باسم الخارجية الايرانية

ايران:‌باريس مسؤولة عن توفير الامن للأماكن الدبلوماسية الايرانية

تنا
اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ضرورة محاكمة ومعاقبة الضالعين في الاعتداء على السفارة الايرانية في باريس، مذكّرا بمسؤولية الحكومة الفرنسية في حفظ وتوفير الامن للاماكن الدبلوماسية الايرانية في فرنسا.
تاریخ النشر : السبت ۱۵ سبتمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۵:۰۶
كود الموضوع: 359366
 
وقال قاسمي في تصريح للصحفيين اليوم السبت، انه بعد ظهر يوم امس الجمعة حاول عدد قليل من العناصر المعادية لايران الاعتداء على مبنى السفارة الايرانية في باريس لكنهم لم يستطيعوا اقتحام المبنى الا انهم الحقوا بعض الاضرار به من خلال رمي بعض الاشياء عليه.

واضاف المتحدث، للاسف ورغم ما كان متوقعا بصورة طبيعية من الشرطة الفرنسية فانها لم تكن حاضرة في المكان في الوقت اللازم حين تواجد المهاجمين الذين كانوا تابعين لزمرة ارهابية، حيث ان مسالة الهجوم الذي قامت به هذه الزمرة وعدم حضور الشرطة في الوقت المناسب هما الان قيد البحث والمتابعة.

وقال قاسمي، انه وبعد العديد من المتابعات وحضور قوات الشرطة فقد تم اعتقال عدد من المهاجمين من قبل الشرطة اذ اننا نطالب بمحاكمتهم ومعاقبتهم والاعلان عن النتيجة من قبل المسؤولين المعنيين.     

وذكّر المتحدث باسم الخارجية الايرانية مرة اخرى وزارة الخارجية الفرنسية بان توفير الامن للاماكن الدبلوماسية ملقى على عاتق الدولة المضيفة ويجب اتخاذ التمهيدات والاجراءات الجادة واللازمة ازاء حفظ وصون جميع الاماكن الدبلوماسية الايرانية في فرنسا.


يذكر ان عددا من عناصر زمرة "كوملة" الارهابية قاموا عصر الجمعة بالاعتداء على السفارة الايرانية في باريس.
واساء المهاجمون الذين بلغ عددهم نحو 15 شخصا لعلم الجمهورية الاسلامية الايرانية واقدموا على رمي الحجارة واشياء اخرى على مبنى السفارة وحطموا زجاجها.
وكانت الشرطة الفرنسية على علم بتحركات هؤلاء العناصر من زمرة "كوملة" الارهابية منذ صباح الجمعة وقد اطلعت مسؤولي السفارة على ذلك ولكن في الوقت الذي حضر هؤلاء العناصر امام مبنى السفارة غادر الشرطة المكان.
وعادت الشرطة الى مكان مبنى السفارة بعد ان نفذ عناصر "كوملة" اعتداءهم.

يشار الى ان عناصر زمرة "كوملة" قاموا لغاية الان بالعديد من الاعمال الارهابية في مناطق غرب ايران ما ادت الى زعزعة الامن فيها واستشهاد الكثير من المواطنين الايرانيين، واخرها الاعتداء على مخفر حدودي تابع لمقر "حمزة سيد الشهداء (ع)" للقوة البرية لحرس الثورة في قرية "دري" التابعة لمدينة مريوان ما ادى الى استشهاد 11 من هذه القوات.
وفي الرد على الاعمال الارهابية العشوائية استهدفت الوحدة الصاروخية والطائرات من دون طيار التابعة للحرس الثوري مساء السبت الماضي بسبعة صواريخ "ارض-ارض" قصيرة المدى مقر واجتماع ما يسمى بالحزب الديمقراطي الكردستاني (HDK) وهو من الزمر الارهابية الاخرى ومركز تدريب الارهابيين العملاء في منطقة كردستان العراق.

/110
 
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: قاسمي،السفارة الايرانية،باريس،اعتداء