الشيخ كمال الخطيب: أيام عصيبة نعيشها في المسجد الأقصى

تنا-بيروت
أكد نائب رئيس الحركة الإسلامية السابق في الداخل الفلسطيني المحتل الشيخ كمال الخطيب أن الأيام التي يعيشها المسجد الأقصى في هذه الفترة هي أيام عصيبة، في ظلّ ما يتعرض له من انتهاكات وتدنيس مستمر من قبل الجماعات المتطرفة التابعة لحكومة الاحتلال، داعيًا شعبنا الفلسطيني في الضفة والقدس والداخل المحتل لشد الرحال إليه والدفاع عنه.
تاریخ النشر : الخميس ۱۳ سبتمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۵:۴۲
كود الموضوع: 358863
 
وأشار الخطيب إلى أن المؤسسة الصهيونية هي التي تستبيح المسجد الأقصى، مبيّنًا أن المستوطنين والمقتحمين هم مجرد أذرع لتلك المؤسسة، وهم جزء من أحزاب تشكل حكومة بنيامين نتنياهو، وبالتالي من يقف خلف هذه الاقتحامات هي الحكومة وأحزابها ومركباتها.

وأضاف الخطيب أنه "في ظل هذه الاقتحامات فإن شعبنا عوّدنا أن يظل وفيا للمسجد الأقصى المبارك، ولن يخذله ولن يدير له الظهر"، داعيًا أهل القدس والضفة والداخل بضرورة أن يبقوا أوفياء ويمارسوا دورهم في حراسة وتأمين المسجد الأقصى، مردفًا "فلا يترك الأقصى وحيدا في هذه المرحلة، بل يجب أن يرفد إليه بكل عشاقه ومحبيه لنعلي الشعار عاليا بأن الأقصى ليس وحيدا".

وأضاف الخطيب إن "المؤسسة الإسرائيلية تستغل الظرف الفلسطيني والإقليمي والعربي وتقوم بهذه الاستباحة متناسية دور الشعوب التي ستفشل مخططاتها، وستثبت أن الأقصى دونه الأرواح والمُهج، وهم مستعدون لتقديم الغالي والنفيس من أجله".
Share/Save/Bookmark