نقابة المعلمين الألمان تطالب بحظر الهواتف الذكية بالمدارس

تنا-بيروت
دعا رئيس نقابة المعلمين الوطنية في ألمانيا إلى فرض حظر على الهواتف المحمولة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاما، مشيرا إلى المخاوف التي انتشرت بين المعلمين بشأن التنمر، وقال “هاينز بيتر ميندينجر”: “خلال فترة الاستراحة المدرسية، يعد الهاتف المحمول مصدرا دائما للسلوكات المتنمرة”، فعادة ما يكون أداة لنشر السلوك العدواني بين الأقران، ومن تم نشرها على شبكات التواصل الاجتماعي..
تاریخ النشر : الاثنين ۱۰ سبتمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۴:۱۷
كود الموضوع: 357555
 
“مينيدشر” إن أحد الأسباب التي تدعو إلى فرض حظر هو الإسهام في تجنب الانتحارات عبر الإنترنت التي أصبحت كظاهرة مؤخرا، فوفقا لشركة Statista لأبحاث السوق، فإن حوالي 88 بالمائة من الأطفال الألمان الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 13 عاما امتلكوا هاتفا ذكيا في عام 2017، وبعمر 16-18 سنة، قفز هذا الرقم إلى حوالي 94 في المائة..

إلى جانب ذلك، أكد عدد كبير من المعلمين أن جلب الهاتف الذكي إلى المدرسة قد يؤثر سلبا على الأداء الأكاديمي، فقد أوجدت العديد من الدراسات أن استخدام الهواتف الذكية بين تلاميذ المدارس يمكن أن يضخم سلوكيات العنف والتنمر ثم مشاركة المحتوى غير المناسب في صفوف التلاميذ الصغار.

الجدير بالذكر، أن نفس الأسباب تقريبا دفعت فرنسا الجارة إلى تطبيق حظر شامل على الهواتف الذكية في مباني المدارس. ووفقا لليونيسف، حيث يعاني حوالي نصف الأطفال والمراهقين حول العالم من العنف أو التسلط على أيدي زملائهم، وقد أدى بالبعض إلى استعمال الهواتف الذكية لتصوير المشاهد المخزية العنيفة ونشرها بين صفوف التلاميذ، وهو ما يؤدي بالطالب إلى الرغبة في الانتحار أحيانا..
Share/Save/Bookmark