وزير الداخلية الألماني: الهجرة هي الأم الحنون لمشاكلنا

تنا-بيروت
أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر أن الهجرة هي مصدر جميع المشاكل السياسية التي تواجهها البلاد، وذلك بعد مظاهرات لأنصار أقصى اليمين رافقتها أعمال شغب في مدينة شيمنيتس.
تاریخ النشر : السبت ۸ سبتمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۱۸
كود الموضوع: 356852
 
وذكر زيهوفر، وهو رئيس الاتحاد الاجتماعي المسيحي بولاية بافاريا، في حديث إلى صحيفة Rheinische Post، أن الكثيرين من مواطني البلاد يربطون اليوم همومهم بقضية الهجرة، محذرا من أن أكبر الأحزاب السياسية ستخسر مواقعها السياسية ما لم تغير الحكومة نهجها في هذا المجال.

وقال وزير الداخلية الألماني  ردا على سؤال حول سبب ارتفاع شعبية حزب “البديل من أجل ألمانيا” المنتمي إلى أقصى اليمين على حساب التحالف المسيحي الديمقراطي بقيادة المستشارة أنغيلا ميركل: “لدينا لأول مرة حزب عن يمين التحالف المسيحي (يمين اليمين) يمكنه أن يترسخ على المدى المتوسط “.

وأقر زيهوفر  بأن مسألة الهجرة ليست السبب الوحيد في تراجع شعبية الائتلاف الحاكم وصعود الحزب اليميني، لكنها “أم لكافة المشاكل في هذا البلد، وأقول ذلك منذ ثلاثة أعوام، وهذا ما تؤيده استطلاعات الرأي”.

من جانبها، نأت  ميركل بنفسها عن تصريحات وزير الداخلية هذه، مشددة على أن موقفها مختلف في هذا الخصوص.

وأوضحت ميركل  في حديث إلى قناة RTL أن مسألة الهجرة تشكل تحديات متعددة أمام الحكومة الألمانية لكن على الرغم من ذلك فإن إنجازات عدة أحرزت أيضا في هذا المجال.

وعادت مسألة الهجرة إلى رأس الأجندة الداخلية في ألمانيا على خلفية الأحداث التي شهدتها مدينة شيمنيتس في ولاية ساكسونيا، حيث خرجت مظاهرات شعبية لعناصر أقصى اليمين وأخرى مناهضة لهم بعد مقتل مواطن ألماني طعنا على يد أجانب.
Share/Save/Bookmark