بلدة نائية لا يسمح بالسكن فيها إلا بعد إجراء عملية جراحية

تنا-بيروت
نظرا لبعد بلدة “تشيلية” عن المدن الكبرى، فإن السكان المحليين لا يستطيعون الوصول إلى المستشفيات الكبرى سريعا، لذلك يتعين على السكان المحليين استئصال الزائدة الدودية قبيل الانتقال للاستقرار بهذه البلدة.. قد يبدو الأمر غريبا، لكن الجغرافية تجبر البشرية أحيانا على أخذ قرارات غريبة!
تاریخ النشر : الجمعة ۷ سبتمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۴۰
كود الموضوع: 356570
 
في التفاصيل، تلزم هيئة بلدية “Villas Las Estrellas” حتى الأطفال من السكان باستئصال الزائدة الدودية، وتعد البلدة من أقدم المستعمرات البشرية في القارة الجنوبية، التي تتبع لدولة تشيلي في أمريكا الجنوبية، وفق موقع (BBC).

هذا الإجراء يعتبر عمليا في ظل بعد المستشفيات، قبيل الانتقال لعيش في هذه البلدة وهو نوع من الوقاية المسبقة، إذ تبعد المستعمرة التشيلية مسافة 1000 كم عن أقرب مشفى في القارة القطبية الجنوبية، كما لا تتوفر فيها الخبرات الطبية الكافية لإجراء عملية جراحية من هذا النوع، في حالة مستعجلة.

والجدير بالذكر، أنه على الرغم من بعد البلدة عن البر التشيلي، إلا أنها تحتوي على كافة المؤسسات الحكومية الأساسية، كمركز للشرطة ومكتب للبريد ومستوصف طبي ومؤسسة كهرباء وغيرها، ويلاحظ بعد المسافة بين المدن وهذه البلدة عند زيارة السياح لها، وتذكرهم ببعد مدن العالم عن هذه النقطة النائية..
Share/Save/Bookmark