كاراكاس: الترويج لأزمة إنسانية في فنزويلا هدفه تبرير التدخل الخارجي

تنا-بيروت
اعتبرت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز أن الحديث عن أزمة إنسانية في بلادها يهدف إلى تبرير أي تدخل خارجي.
تاریخ النشر : الثلاثاء ۴ سبتمبر ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۲۲
كود الموضوع: 355794
 
وصرحت نائبة الرئيس بأن "معظم من يعبرون الحدود بين فنزويلا وكولومبيا هم كولومبيون، و52 بالمئة منهم يقومون بمشتريات و33 بالمئة فقط يعتبرون فنزويليين".

وأضافت رودريغيز أن بعض القوى تحاول تقديم الوضع المتعلق بـ "التنقلات العادية للمهاجرين" كأنه أزمة إنسانية، معتبرةً  أن "هذه خدعة تهدف إلى تبرير تدخل في أراضي الوطن"، مؤكدة أن سلطات فنزويلا لن تسمح بذلك.

وفي سياق متصل، صرح الرئيس الكولومبي إيفان دوكيه، بأن موضوع التدخل العسكري في فنزويلا على خلفية تدهور الوضع الإنساني غير مطروح ولا يحظى بتأييد في أمريكا اللاتينية.

وشدد الرئيس الكولومبي  على أن ذلك لا يجب أن يكون وسيلة لتسوية الأزمة في فنزويلا، مشيرا إلى أن كولومبيا وحلفاءها يسعون لعزل "النظام الديكتاتوري" الفنزويلي. مشيراً الى  أن أزمة المهاجرين تمثل "تحديا حقيقيا لكولومبيا".

يذكر، أن عدد المهاجرين الفنزويليين في أمريكا الجنوبية بلغ نحو 2.3 مليون شخص، أكثر من مليون منهم في كولومبيا المجاورة، وذلك على خلفية أزمة اقتصادية حادة اجتاحت البلاد.


Share/Save/Bookmark