اكتشاف تسريب هواء في المحطة الفضائية الدولية بسبب نيزك صغير‎

تنا-بيروت
واجه رواد الفضاء على متن المحطة الفضاء الدولية (ISS) مشكلة تسرب الهواء داخل المحطة ناتج عن ثقب جراء اصطدام محتمل لنيزك صغير بكبسولة فضائية.
تاریخ النشر : الجمعة ۳۱ أغسطس ۲۰۱۸ الساعة ۱۶:۱۴
كود الموضوع: 354650
 
ونجم هذا بسبب ثقب صغير في كبسولة تم استخدامها لإيصال طاقم جديد إلى المختبر المحلق في الفضاء على ارتفاع 400 كيلومتر فوق الأرض، في يونيو/حزيران الماضي.

ويُعتقد أن هذا الضرر كان سببه قطعة صخرية كانت تسير بسرعة عالية في الفضاء.

ويقول مراقبو البعثة الفضائية في المحطة الأرضية في هيوستن بتكساس وكذلك في العاصمة الروسية موسكو إن الطاقم المكون من ستة أفراد ليسوا في خطر.

وتمثل النيازك الصغيرة الجوالة في الفضاء تهديدا دائما على المركبات والمنصات التي تدور في مدارات حول الأرض، والتي بُنيت لتحمل القصف المستمر من الشظايا التي تدور حول الأرض.

وتنبه مراقبو البعثة إلى هذه المشكلة لأول مرة من خلال أجهزة استشعار الضغط الجوي على متن المحطة.

وكان رواد الفضاء نائمين في ذلك الوقت، ولكن عندما عادوا إلى العمل يوم الأربعاء، تم تنبيههم للبحث عن التسريب.

وعثروا علي الخلل في مركبة سويوز الروسية، التي استُخدمت لنقل ثلاثة من أفراد الطاقم إلى المحطة في 8 يونيو/حزيران، ومنهم ألكسندر جيرست من أوروبا، الذي من المقرر أن يتولى قيادة المحطة.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن ديمتري روغوزين، رئيس وكالة الفضاء الفيدرالية روس كوزموس، قوله :”في الصباح كان هناك وضع غير عادي، انخفاض في الضغط وتسرب أكسجين في المحطة”.

وقال “تم العثور على كسر صغير، على الأرجح هو تلف من الخارج. ويعتقد مهندسو التصميم أنه نتيجة لنيزك صغير جدا”.

وأكد رائد الفضاء الألماني ألكسندر غيرست، وجود الثقب عن طريق تمرير إصبعه عليه.

تم تنفيذ الإصلاح الفوري باستخدام مادة مانعة للتسرب وشريط لاصق لتغطية الثقب، والذي قيل إن قطره بضعة ملليمترات.

ويعمل رواد الفضاء الآن مع مهندسي المحطة الأرضية لتقييم ما إذا كانت هناك حاجة إلى إصلاح أكثر قوة.

ومن المقرر أن يستقل غيرست ، إلى جانب رائدة الفضاء الأمريكية سيرينا م. شانسيلور ورائد الفضاء الروسي سيرغي بروكوبيف، مركبة سويوز نفسها للعودة إلى الأرض قرب نهاية العام.
Share/Save/Bookmark