المرجعية الدينية تدعو الى الارتقاء بالمجتمع علمياً وتعتبر الجهل سبباً للخراب‎

تنا-بيروت
دعت المرجعية الدينية العليا، الجمعة، إلى الارتقاء بالمجتمع علمياً، معتبرةً الجهل "مرضاً أخطر من الأمراض الجسدية" وسبباً للخراب.
تاریخ النشر : السبت ۱۸ أغسطس ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۴۸
كود الموضوع: 351899
 
قال ممثل المرجعية الدينية في كربلاء السيد أحمد الصافي بخطبة صلاة الجمعة في الصحن الحسيني، إن "التعلم بالحد الأدنى لا شك أنه يمنح جزءاً من الحصانة، حيث أنه (التعلم) يبين وضوح الرؤية"، مضيفاً "إذا كان الإنسان يتمتع بثقافة معينة وفي الحد الأدنى منها فأن هذه الثقافة ستقف حد مانعا عن الخروج من الطريق الصحيح".

وأضاف الصافي، أن "الخراب (يأتي) لأي مجتمع عن طريق الجهل، والجهل حالة مقيتة جدا في أي مجتمع صغير أو كبير، فاذا كان رب البيت جاهلا بما يدير أسرته فهذا الجهل لا يصل بالأسرة إلى شاطئ الأمان، وكلما كبرت هذه المساحة كلما صارت صارت الآثار أكبر"، مبينا أن "لابد من وجود مصادر موثوق بها لكي يتعلم الانسان وتكون مصادره واضحة".

وأشار الصافي، إلى أن "الجهل دائما ما يتذرع بل يشجع عليه من لا يريد خيراً بأحد، وهو مرض أخطر من الأمراض الجسدية"، داعيا الى "ضرورة الارتقاء بالمجتمع علمياً".
Share/Save/Bookmark