جبهة العمل الاسلامي في لبنان: تدعو اللبنانيين في ذكرى عدوان تموز الغادر إلى الوحدة في مواجهة مؤامرات الفتنة والتقسيم والشرذمة..‎

تنا-بيروت
أكدت جبهة العمل الاسلامي في لبنان في الذكرى الثانية عشر لعدوان تموز الغادر : على خيار الجهاد والمقاومة الذي حقّق النصر المبين وأجبر العدو الصهيوني الغاصب على التراجع والتقهقر والانهزام والقبول بالواقع الجديد الذي فرضته المقاومة وخصوصاً لجهة ما سُمى بتوازن الردع والرعب.
تاریخ النشر : الخميس ۱۲ يوليو ۲۰۱۸ الساعة ۱۶:۰۸
كود الموضوع: 342685
 
 وطالبت الجبهة: اللبنانيين والسياسيين في مقدمتهم لكي يحزموا أمرهم ويتّحدوا في مواجهة عدو الأمة أولاً، وفي مواجهة مؤامرات الشرذمة والتقسيم والفتنة الطائفية والمذهبية، وأيضاً في مواجهة الأزمات الداخلية الخانقة ولا سيّما ملفات الفساد والماء والكهرباء والنفايات وغيرها.

 وحيّت الجبهة: سواعد المجاهدين والمقاومين الأبطال الذين سطّروا أروع الملاحم وقدّموا الدماء رخيصة كي يحافظوا على وحدة لبنان ووحدة شعبه ومؤسساته، وكي يمنعوا العدو الصهيوني الحاقد من فرض هيمنته وسيطرته السياسية والعسكرية على مقدرات الوطن في وقت كان البعض فيه في الداخل وللأسف الشديد جاهراً على تمكين العدو من تحقيق أهدافه المشبوهة، إلا أنّ الثلة القليلة المؤمنة حالت دون ذلك وأبطلت مفعول السحر الأمريكي الصهيوني بتضحيات رجالها وشبابها وبتضحيات اللبنانيين المؤمنين بهذا النهج الوطني الوحدوي الصادق.
Share/Save/Bookmark