الحريري يضع تصورا لتركيبة الحكومة المقبلة من دون الحديث عن تذليل العقد

تنا-بيروت
عادت الحرارة الى ملف تأليف الحكومة اللبنانية بعدما تكثفت حركة الاتصالات واللقاءات والمشاورات في الساعات الماضية.
تاریخ النشر : الثلاثاء ۱۲ يونيو ۲۰۱۸ الساعة ۱۶:۳۵
كود الموضوع: 336649
 
الحريري يضع تصورا لتركيبة الحكومة المقبلة من دون الحديث عن تذليل العقد

واخر هذه الاتصالات كانت زيارة الرئيس المكلف سعد الحريري الى قصر بعبدا ووضع تصور اولي للخارطة الحكومية الجديدة. الا ان العقد المتمثلة بالحصص الوزارية وتقاسم الحقائب السيادية لم يتضح بعد اذا ما جرى تذليلُها في ضوء السقوف العالية التي كان رفعها البعض للحصول على حصة وازنة. 

وبعد حوالى ثلاثة اسابيع على تكليفه وضع الحريري لدى رئيس الجمهورية تصوره لتوزيع الحصص والحقائب على الاطراف السياسية، وبعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون في بعبدا اكد ان الجميع يريد تشكيل حكومة بأسرع وقت، وقال الحريري اننا في مرحلة اقليمية صعبة ووحدتنا الوطنية يجب أن تكون متراصة.

و كان الرئيس الحريري وصل عند الرابعة بعد ظهر امس الى قصر بعبدا حيث سلم الرئيس عون تصوره لنسبة الحصص التي يرى انه “يجب ان يحصل عليها الافرقاء السياسيون في الحكومة المقبلة، واعلن انه ضد ان يبقى احد منهم خارجها”.

بعد اللقاء، تحدث الحريري الى الصحافيين لافتا ان “زيارتي اليوم الى قصر بعبدا تتعلق بموضوع تشكيل الحكومة، ورغبت في التشاور مع فخامة الرئيس في هذه المسألة، مضيفا "ان الجميع راغب في تسهيل عملية التشكيل وفي اسرع وقت ممكن، ولكن هذا يوجب من الجميع ايضا تقديم بعض التضحيات والتسويات، وقد وضعت مع فخامة الرئيس تصورا حول الحصص، لانه علينا تشكيل الحكومة في وقت سريع والا يكون ذلك على حساب احد، فالحكومة المقبلة ستبصر النور بعد انتخابات كانت ناجحة، وحقق البعض انجازات فيها يجب ان تنعكس بطبيعة الحال على نسبة الحصص في الحكومة".

وراى الحريري ان هناك نوع من التضخيم في بعض الطلبات علينا ان نخفف منه، والمواطن يتوقع منا زيادة الفاعلية والعمل، وتحدثت في هذا الامر مع فخامة الرئيس، وانا متفائل وادرك ان عملية التفاوض والحصول على نسب اكبر من الحصص هو امر طبيعي”.
 
Share/Save/Bookmark