وزير الداخلية التونسي المقال خطط مع الاستخبارات الإماراتية لانقلاب في بلاده

تنا
كشف مقال نشره، الاثنين، موقع "موند افريك"الفرنسي، عن تخطيط وزير الداخلية المقال لطفي براهم لانقلاب في تونس بالتنسيق مع الإماراتيين.
تاریخ النشر : الثلاثاء ۱۲ يونيو ۲۰۱۸ الساعة ۱۵:۱۶
كود الموضوع: 336604
 
وزير الداخلية التونسي المقال خطط مع الاستخبارات الإماراتية لانقلاب في بلاده
وكشف المقال الذي وقعه رئيس تحرير الموقع الصحفي الفرنسي نيكولا بو، أن وزير الداخلية التونسي لطفي براهم "قد أخطأ بمراهنته على أصدقائه الإماراتيين الجدد بأنه سيصبح اللاعب الأول في تونس بفضل دعمهم".

واعتبر بو في مقاله أنه من السخف الاعتقاد بأن غرق المهاجرين قبالة سواحل جزيرة "قرقنة" التونسية مؤخرا، كان وراء إقالة براهم.

وكشف بو أيضا أن مصادر دبلوماسية غربية أكدت له أن اجتماعا سريا في مدينة جربة جمع لطفي براهم بمدير المخابرات الإماراتية (لم يسمه) بعد عودته من اجتماع جمع الفرقاء الليبيين في باريس يوم 29 مايو الماضي.

والأربعاء الماضي، أعفى رئيس الحكومة يوسف الشاهد وزير الداخلية لطفي براهم من مهامه، وكلف وزير العدل غازي الجريبي وزيرا للداخلية بالنيابة.

وجاء قرار الإعفاء بعد 4 أيام من حادث غرق مركب لمهاجرين غير نظاميين قبالة سواحل جزيرة قرقنة، راح ضحيته 84 شخصا، بحسب تصريحات رسمية إلى حد الآن.

من ناحيته، رفض براهم التعليق على قرار إقالته، واكتفى بالتصريح لجريدة المغرب (خاصة) يوم الجمعة الماضي: "نحن منضبطون وعسكریون، انتھت المھمة وكان الله في عون البقیة".

وأضاف "لا أعرف كیف؟ ولماذا (تمت إقالته)؟... قمنا بعملنا ولا نتدخل في الأمور الأخرى، وھذا یدخل في إطار سنة التداول على المسؤولیات".

وقال بو "إن تحركاته (لطفي براهم) المريبة جعلته محل شك وسارعت بتحرك رئيس الحكومة يوسف الشاهد بإقالته، بعد استشارة رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي الذي أتى به قبل 9 أشهر..".

وأثارت زيارة قام بها لطفي براهم إلى السعودية في 25 فبراير الماضي واستمرت عدة أيام جدلا في تونس، خاصة أنه قابل عديد المسؤولين السعوديين الكبار، وعاد في طائرة خاصة سعودية، وفق مصادر إعلامية.

وبحسب بو تضمن اللقاء السري بين وزير الداخلية التونسي السابق والمخابرات الإمارتية في جزيرة جربة، "ضبط خارطة طريق تبدأ بالعمل على تمهيد الأجواء لإقالة يوسف الشاهد، وتعيين وزير دفاع الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي كمال مرجان رئيسا للحكومة".

وأضاف نیكولا بو "أن انقلابا طبیا (صحيا) كان یطبخ للإطاحة برئیس الجمھوریة، علی غرار انقلاب بن علي علی بورقیبة سنة 1987"، وأشار المقال "أن تقاربا حصل بین لطفي براھم وسیاسیین تونسیین علی غرار رضا بلحاج أحد مؤسسي نداء تونس بتنسیق إماراتي، لإعادة تشكیل الطیف السیاسي والإطاحة بحركة النھضة، واستنساخ السیناریو اللیبي في تونس".

ولم يصدر عن الجهات التونسية الرسمية أي تعليق على هذه المعلومات إلى حد الآن.
Share/Save/Bookmark