كيف نحارب التمييز ضد المسنين؟‎

تنا-بيروت
حثت الجمعية الملكية للصحة العامة "The Royal Society for Public Health‎"، على عدم استخدام مصطلح مكافحة الشيخوخة في منتجات صناعة مستحضرات التجميل.
تاریخ النشر : الاثنين ۱۱ يونيو ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۰۸
كود الموضوع: 336295
 
وشدد التقرير الذي نشرته "The Royal Society for Public Health"، على أن الاستخدام المتكرر لكلمة "مكافحة الشيخوخة" يجعل من الشيخوخة مصطلحا سلبيا يضغط على البشر ويجعلهم يخجلون من سنهم.

وألقى الباحثون الاجتماعيون في بريطانيا اللوم على صناع مستحضرات التجميل في جعل الشيخوخة كلمة سلبية علينا "مكافحتها". وقال تقرير الجمعية: "لقد اكتشفنا مدى الفائدة التي تعكسها المواقف الإيجابية من مصطلح الشيخوخة على صحة وسعادة الإنسان. لكن وسائل الإعلام لا تزال تستخدم مصطلح الشيخوخة بالمعنى السلبي وتصورها على أنها كارثة".

ووفقا لأحدث دراسة نفسية في مجال مستحضرات التجميل فإن 49% من النساء و23% من الرجال يشعرون بضغط المجتمع، ما يجبرهم على اللجوء إلى مختلف الخدمات ومستحضرات التجميل للحفاظ على الشباب والجمال.

ويدعو التقرير إلى الكف عن محاولة محاربة علامات الشيخوخة، وإلى التخلص من التمييز ضد المسنين فالشيخوخة تطور طبيعي للمخلوقات كافة.  
Share/Save/Bookmark