روحاني: الاتفاق النووي رهن بالضمانات المقدمة

تنا
وصف الرئيس الايراني حسن روحاني محاولات امريكا لفرض ساساتها على الاخرين بانها خطر متزايد مؤكدا بان الحظر الاحادي يضر بعملية التجارة الدولية.
تاریخ النشر : الأحد ۱۰ يونيو ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۰۰
كود الموضوع: 336109
 
جاء ذلك في كلمة القاها الرئيس روحاني اليوم الاحد في اجتماع القمة للدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون المنعقد في مدينة "جين داو" في الصين، حيث قال انه ومن اجل التمتع بمنطقة اكثر امنا واستقرارا ونموا وازدهارا يجب التركيز على القواسم والمصالح المشتركة على صعيد التعاون في المنطقة .

وصرح قائلا : ان ايران باعتبارها شريك مستقل وموثوق به مستعدة لتنمية علاقات التعاون الاقتصادي على الصعيدين الاقليمي والدولي.

وتابع : لا شك ان التفرد الاقتصادي والسياسي والحقوقي يؤدي الى اضعاف التناغم الاقليمي. وفي هذا الاطار فان محاولات امريكا لفرض سياساتها على الاخرين تشكل خطرا متزايدا.

ولفت الرئيس روحاني الى ان المثال الاخير على التفرد الامريكي وتجاهل المجتمع الدولي هو انسحاب هذا البلد من خطة العمل المشتركة ( الاتفاق النووي ) وقال: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية التزمت لحد الان بجميع تعهداتها ، هذا فضلا عن ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية اكدت هذا الامر في التقارير اـ11 التي نشرتها خلال الفترة الاخيرة.

واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية منحت فترة محددة للدول المتبقية في الاتفاق النووي وسائر اعضاء الامم المتحدة، لكي تنفذ جميع ما نص عليه الاتفاق النووي وفي المقابل هو تواصل الالتزام بالاتفاق النووي، واضاف : لا شك ان الادارة الامريكية ترصد ردود الفعل حيال الانسحاب من الاتفاق النووي، وعدم الرد على هذه الخطوة هو الايحاء بعدم كلفة الاجراءات الاحادية وبالتالي سيترك تاثيرا مدمرا على المجتمع الدولي.

/110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: القمة للدول الاعضاء ، منظمة ، شنغهاي للتعاون ، مدينة "جين داو" ، الصين،