الهجرة من إفريقيا منحت الأوروبيين جين "الشقيقة"..

تنا-بيروت
لطالما كان يُنظر إلى الصداع النصفي على أنه مرض وراثي ينتقل من الوالدين إلى أطفالهم، إلا أن دراسة ألمانية جديدة وجدت نتائج مختلفة. في الدراسة -التي أجراها الباحث فيليكس كي، من معهد ماكس بلانك في مدينة لايبزغ الألمانية- تم فحص الجين TRPM8 الذي يرمز للمستقبلات الوحيدة المعروفة بأنها تمكن الشخص من الاستجابة لدرجات الحرارة البادرة والحارة.
تاریخ النشر : السبت ۱۹ مايو ۲۰۱۸ الساعة ۱۹:۰۲
كود الموضوع: 331830
 
واكتشف الباحثون أن نوعاً من هذا الجين قد أصبح شائعا بشكل متزايد لدى أولئك الذين يعيشون في خطوط العرض الأعلى، خلال الـ 25 سنة الماضية. كما عرفوا سابقا أن المتغير الحاصل مرتبط بقوة بالصداع النصفي.
ووجد الباحثون أن 88% من الأشخاص الذين ينحدرون من أصل فنلندي، يحملون الجين المتغير، مقارنة بنسبة 5% فقط ممن ينحدرون من أصل نيجيري. وكان التباين الوراثي نادرا في إفريقيا، ولكنه أصبح الآن شائعا خارج القارة. وأوضح الباحث كي، كيف يمكن أن تؤثر الضغوط التطورية السابقة على الظواهر الحالية.

ويعاني من نوبات الصداع النصفي ما يقرب من مليار شخص في جميع أنحاء العالم، أما في ألمانيا فتصيب حوالي مليون شخص يومياً في حين يواجه حوالي 13٪ من البالغين في الولايات المتحدة تلك النوبات بشكل منتظم.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، فإن نوبات” الشقيقة” هي سادس أكثر الأمراض المنهكة في العالم. كما أنها أقل انتشارا في إفريقيا، مع زيادة حالات الإصابة في أوروبا. وفي نوبة “الشقيقة” يعاني المريض من اضطرابات بصرية وغثيان ودوخة وحساسية للضوء بالإضافة إلى الشعور بالألم الشديد الذي ربما يستمر لعدة أيام.

وهناك العديد من العوامل الأخرى بجانب المناخ لها علاقة بالصداع النصفي ويجب أن تؤخذ في الاعتبار، سواء كانت عوامل وراثية أو بيئية. لذا لا يزال الباحثون يحاولون فهم التطور الوراثي للصداع النصفي بشكل أعمق، خاصة عندما يتعلق الأمر بتطوير العقاقير الموجودة لعلاجه.
Share/Save/Bookmark