الصيام ليس ذريعة للتكاسل..هناك إنجازات عُظمى،حققها صائمون،فتعرف عليها!

تنا-بيروت
إذا كان هناك من يرى أن صيام رمضان يبرر الخمول، فعليه أن يصحح أفكاره.
تاریخ النشر : الخميس ۱۷ مايو ۲۰۱۸ الساعة ۱۶:۵۶
كود الموضوع: 331399
 
فمنذ بزوغ الإسلام، لم يكن الصيام ذريعة للتكاسل وعدم بذل الجهد.

وأوضح دليل على ذلك هو أن الحروب تتطلب بذل جهود شاقة، ومع ذلك فإن عددا غير قليل من الفتوحات والمعارك الاسلامية الكبرى تم في شهر رمضان.

وفي التالي، نستشهد على ذلك  بعدد من أبرز الانجازات الحربية التي حققها جنود مسلمون بينما كانوا صائمين:

• غزوة بدر الكبرى: كانت أولى وأهم المعارك المهمة في التاريخ الإسلامي (17 شهر رمضان، في سنة 2 هـ).

• فتح مكة: كان حدثا عسكريا فارقا في تاريخ الإسلام (20 رمضان، سنة 8 هـ).

• فتح الأندلس: في 15 رمضان 138هــ، عبَرَ عبد الرحمن الداخل البحر الأبيض بجيشه إلى الأندلس ليؤسس هناك دولة إسلامية فائقة القوة والازدهار.

• موقعة حطين: في 26 رمضان 583 هـ، كانت موقعة حطين بقيادة الناصر صلاح الدين الأيوبي، والتي حررت مدينة القدس.

• موقعة عين جالوت: في 25 رمضان 658 هـ، قاد سلطان مصر سيف الدين قطز جيشا مسلما لمنازلة جيش المغول في موقعة عين جالوت التي انتصر فيها المسلمون انتصاراً ساحقاً، وأدت إلى القضاء على المد المغولي.

• معركة عمورية: بتاريخ 6 رمضان من العام 223 هـ، حاصر جيش من المسلمين مدينة عمورية تلبية لاستغاثة «وا معتصماه» التي أطلقتها امرأة مسلمة. ودخل الجيش المدينة منتصرا على الجيش البيزنطي في 17 رمضان.

• حرب أكتوبر (العاشر من رمضان): بتاريخ 10 رمضان (6 أكتوبر 1973)، انطلقت حرب على [ إسرائيل ] من الجبهتين المصرية والسورية، وشاركت فيها قوات من دول عربية عدة، وعبر الجيش المصري قناة السويس محطماً خط بارليف المنيع.
Share/Save/Bookmark