حديقة أمريكية قد تكشف كيفية بدء الحياة على الأرض!‎

تنا-بيروت
اكتشف علماء نسلا من الميكروبات تعيش في المياه الحارة والحمضية في حديقة يلوستون الوطنية، يمكن أن تقدم لمحة عن ظروف تطور الحياة على الأرض.
تاریخ النشر : الخميس ۱۷ مايو ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۵۶
كود الموضوع: 331293
 
وعُثر على الميكروبات، التي سميت "Marsarchaeota" تيمنا بكوكب المريخ نتيجة ازدهارها في البيئات الغنية بالحديد، ضمن مياه بلغت حرارتها 176 درجة فهرنهايت.

وكشف هذا الأمر عن أدلة جديدة حول أصل الحياة على الأرض، ما يدل على مدى أهمية الحديد في بقاء أوائل الكائنات الحية.

وقال باحثون من جامعة ولاية مونتانا في دراسة جديدة نُشرت في مجلة علم الأحياء المجهرية (Nature Microbiology)، إن اكتشاف السلالات العرقية أمر بالغ الأهمية لفهمنا طبيعة تشكل شجرة الحياة العالمية والتاريخ التطوري للأرض.

يذكر أن السلالات العرقية (Archaea) هي كائنات أحادية الخلية، تم اكتشافها في جميع أنحاء يلوستون، مع مجموعتين فرعيتين رئيسيتين عُثر عليهما في المياه الحارة.

واكتُشفت إحدى المجموعات في المياه التي تتجاوز حرارتها 122 درجة فهرنهايت، في حين عاشت المجموعة الأخرى في بيئة شديدة الحرارة (من 140 إلى 176 درجة فهرنهايت).

ودرس فريق البحث المكونات الميكروبية في جميع أنحاء الحديقة، حيث تنتج الكائنات الدقيقة أكسيد الحديد بحيث يتم التقاط الأكسجين من الغلاف الجوي قرب سطح التيارات المائية.

ويقول الباحثون الآن إن هذا الاكتشاف يمكن أن يسلط الضوء على الحياة المبكرة على الأرض، وحتى كشف احتمالات الحياة على الكوكب الأحمر.
Share/Save/Bookmark