وفد من الجمهورية الاسلامية الايرانية برئاسة آية الله محمد باقر التحريري يزور تجمع العلماء المسلمين

تنا-بيروت
قام وفد من الجمهورية الإسلامية الإيرانية برئاسة آية الله الشيخ محمد باقر التحريري أستاذ العرفان في حوزة قم ورئيس حوزة مروى في طهران يرافقه المسؤول في العلاقات الدولية في الحوزة العلمية في قم الدكتور محمد الكعبي بزيارة تجمع العلماء المسلمين في مركزه في حارة حريك، وكان في استقبالهم رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله وأعضاء من الهيئة الإدارية، وقد كان اللقاء مناسبة للتباحث في شؤون إسلامية عامة، خاصة فيما يتعلق بنشر رسالة الإسلام المحمدي الأصيل والدعوة للوحدة الإسلامية ودعم محور المقاومة لتحقيق أسمى أهداف الأمة في هذا العصر وهو تحرير فلسطين المحتلة من الاحتلال الصهيوني الغاشم.
تاریخ النشر : الأربعاء ۱۶ مايو ۲۰۱۸ الساعة ۱۶:۴۰
كود الموضوع: 331187
 
من جهته وضع آية الله الشيخ محمد باقر التحريري أعضاء التجمع في أجواء النشاطات التي تقوم بها الحوزة الإسلامية في إيران وخاصة لجهة نشر المفاهيم الصحيحة للدين الإسلامي وتربية طلبة العلوم الدينية على التمسك بالوحدة الإسلامية والتنبه للأخطار المحدقة بالأمة على الصعيد الفكري خاصة ما عمل عليه أعداء الأمة الصهاينة والأميركيون من تصوير الإسلام على أنه دين قتل وإبادة وهمجية في حين أنه دين رحمة ومحبة.

وأكد آية الله التحريري أن المشتركات بين المذاهب الإسلامية كثيرة جداً والاختلافات بسيطة وغير جوهرية، فلو ركزنا على المشتركات وتفهمنا بعضنا البعض في الاختلافات وعملنا على تقريب المذاهب من بعضها البعض فإنه لا يمكن لأعداء الأمة أن ينفذوا إلى داخلها ويوقعوا الفتنة بين أبنائها.

من جهته قال الشيخ الدكتور حسان عبد الله للوفد أننا بحاجة في هذه الأيام للتركيز على الأخلاق الكريمة والمبادئ العرفانية، ويجب أن نتنبه إلى انتشار الأفكار الإلحادية في مجتمعاتنا ونعتقد أنه بعد فشل محاولات إيقاع الفتنة المذهبية وبعد فشل الحملة التكفيرية سيعمل في هذه المرحلة على تيئيس الناس من الدين ودفعهم للإلحاد كوسيلة من وسائل الحرب على القيم الدينية بغض النظر عن كونها إسلامية أم مسيحية، وهم إن نجحوا بذلك فإن الآثار السياسية ستكون كارثية على الأمة وبذلك يضمنون بقاء الكيان الصهيوني.

ومن جهة أخرى تمنى الشيخ الدكتور حسان عبد الله على الوفد العمل على أن تتكفل الحوزة بأن يمتلك الطلاب الثقافة العصرية التي من خلالها يستطيعون الإجابة على كل متطلبات الجيل الجديد ويفهمون مشاكله ويعالجونها، كما ركز على أهمية الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي على أن نكون قادة فيها مؤثرين لا تابعين ومرددين. وأكد أيضاً على أهمية الأسلوب المستعمل في الدعوة بأن يكون واعياً وحكيماً ومستوعباً لأفضل الطرق في التأثير.

وأكد الشيخ الدكتور حسان عبد الله على أهمية الدور الذي تقوم به الجمهورية الإسلامية الإيرانية على المستويات كافة، خاصة في قيادتها لمحور المقاومة الذي سيكون على يديه تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني وعودة الأمة إلى عزتها وكرامتها من جديد.

وفي نهاية اللقاء قدم الشيخ الدكتور حسان عبد الله للضيف الكريم درعاً تكريمياً من التجمع، كما قدم الضيف هدية لسماحة الشيخ الدكتور حسان عبد الله.





Share/Save/Bookmark