"تجمع اعلاميون ضد التطرف" يدين جريمة الإبادة ضد اهالي غزة

تنا-بيروت
اصدر تجمع اعلاميون ضد التطرف بيانا اعلن فيه عن تعرض الشعب الفلسطيني ومنذ تأريخ طويلٍ الى سلسلة منظمة من حروب الإبادة الانسانية التي يشنها كيان الاحتلال الاسرائيلي.
تاریخ النشر : الأربعاء ۱۶ مايو ۲۰۱۸ الساعة ۱۵:۳۹
كود الموضوع: 331160
 
وجاء في هذا البيان ان الشعب الفلسطيني ومنذ تأريخ طويلٍ يتعرض الى سلسلة منظمة من حروب الإبادة الانسانية التي تستهدف كينونته وإنسانيته وهويته وأرضه قام ويقوم بها كيان ارهابي غاصب يمارس ارهاب الدولة المنظم ضد شعب اعزلٍ يطالب بحريته وأرضه التي نشأ وترعرع على ترابها منذ مئات السنين .

واضاف ان جريمة اغتيال العشرات من المتظاهرين العزل في غزة لم تكن اولى الجرائم ولن تكون اخرها ، لكنها صرخة مدويةٌ في ضمير الانسانية ودوّل العالم الكبرى التي تدعي التحضر وحماية حقوق الانسان وهي  تسهم بشكل فعال ومباشرٍ  بالتغطية السياسية المقصودة على جريمة اغتيال الأطفال في غزة،  بعد ان أسهمت بدعم الاستبداد لأحتلال ارضه وجعل القدس عاصمة هذا الشعب وقبلة المسلمين  الروحية الثانية عاصمةً يعاد احتلالها مرة اخرى بمباركة أمريكية دون مراعاة لمشاعر الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة التي استفزتها الادارة الامريكية الجديدة بالانحياز المفرط لحكومة الاحتلال الإسرائيلية .

واكد البيان: اننا كأعلاميين عرب ندعو المؤسسات الإعلامية العالمية ومنظمات حقوق الانسان والدول المؤمنة بحق الشعوب بالحياة ان يتم التدخل السريع لرفض هذه الإبادة الانسانية المباشرة وحماية المدنيين من ابناء الشعب الفلسطيني  وخصوصاً الأطفال التي قطعت اجسادهم نيران جيش مدججٍ باخطر انواع الأسلحة الفتاكة واعتبار الجريمة التي ارتكبت في غزة جريمة إبادة منظمة مورست ضد شعب اعزلٍ محاصرٍ يطالب بحريته واسترداد ارضه المحتلة ، وندعو محكمة الجنايات الدولية لتقديم المسؤولين عن هذه الجريمة الى المحاكم الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية

وتابع البيان "اننا ونعلن تضامننا الانساني مع هذا الشعب الذي يدافع عن ارضه ويسعى لنيل حقوقه المغتصبة" .
Share/Save/Bookmark