هل تعاني من حساسية الطعام أو عدم التحمل... إكتشف الفرق

تنا-بيروت
نسمع كثيراً عن اختبارات وفحوص لمعرفة إذا كان الشخص يعاني حساسية على بعض أنواع الأطعمة. ويُقال إن هذه الفحوص من شأنها أن تساعد في تحديد نوع الحمية التي سيتم إتباعها جراء أن هذه الأطعمة "تكسب الوزن".
تاریخ النشر : الأربعاء ۹ مايو ۲۰۱۸ الساعة ۱۴:۳۶
كود الموضوع: 329553
 
تتضمن لائحة هذه الأطعمة جميع أنواع العناصر الغذائية من الحليب ومشتقاته (حليب البقر خصوصاً)، النشويات (التي تتضمن مادة الغلوتين Gluten) وأحياناً بعض الخضار مثل الملفوف أو الخيار وحتى البندورة. فهل هذه الاختبارات صحيحة؟ وما الفرق بين الحساسية على الطعام وعدم التحمل (food intolerence).

أولاً ليس هناك أطعمة محددة تسبب الوزن الزائد. بمعنى آخر، لم تثبت الدراسات وجود أي اختبار قادر على تحديد نوع الطعام الذي يسبب الوزن الزائد لدى الشخص. بل هو نظام غذائي غير معتدل غني بالمقالي والدهون والسعرات الحرارية وطبعاً قلة الحركة هي التي تُسبب ارتفاعاً في الوزن.  

في بعض الأحيان يقال إن تجنب هذه الأطعمة تساعد في خسارة الوزن. ولكن هذه الخسارة ليست بسبب الإبتعاد عن هذه الأطعمة، بل هي نتيجة تخفيف كمية السعرات الحرارية من هذه المأكولات.

ثانياً من المهم أن نوضح الفرق بين الحساسية وعدم التحمل:

الحساسية:

في حال يعاني الشخص حساسية، يصاب بالعديد من الأعراض التي يمكن أن تكون خطيرة وهذا نتيجة تفاعل الجسم مع بعض المواد الموجودة في الطعام مع جهاز المناعة. ومن بين هذه الأعراض: الحكة، التقيؤ، الإسهال، ورم في الحلق، ورم في اللسان، دوخة، إغماء ونوبات قلبية. في هذه الحالة على المريض الإبتعاد نهائياً عن هذه المأكولات.

عدم التحمل: ( Food intolerance)  

 أعراض عدم التحمل تكون في العادة أقل خطورة من حساسية الطعام. فليس هناك أي تدخل مع جهاز المناعة، بل جهاز الهضم. تظهر أعراض عدم التحمل متأخرة جداً وغالباً ما تكون نفخة، مغصاً، غازات وجعاً في المعدة أو في الرأس.

عند الإصابة بعدم التحمل، لا يطلب الامتناع عن الأطعمة التي تسببه، وإنما تناول كمية معتدلة منها على سبيل المثال: لمن يعاني من عدم تحمل حليب البقر لن يشعر بالأعراض إذا تناول كوباً واحداً من الحليب. علماً أنها أيضاً لا تٌسبب وزناً زائداً. إن عدم تحملها لا يساعد في هضمها وبالتالي غير قادر على حرقها بطريقة طبيعية.

من أسباب عدم تحمل بعض الأطعمة: عدم وجود بعض المواد في الجسم التي تساعد في تأييض هذه الأطعمة، المصران الغليظ، ضغط نفسي...

في النهاية، من المهم أن نفرق بين الحساسية على الطعام حيث يطلب الإمتناع عن هذه الأطعمة وعدم التحمل حيث لا ينصح الإبتعاد عنها بل تناولها بكميات قليلة. كما يجب أن نعرف دائماً أن ليس هناك نوع معين من الأطعمة التي تسبب زيادة الوزن أو خسارته، ولكن نظاماً غذائياً غير صحي وقلة الحركة يساعدان في كسب الوزن.  
Share/Save/Bookmark