"التعاون الإسلامي" تدعو ميانمار لحماية حقوق الروهينغا

تنا
تمت مناقشة وضعية مسلمي الروهينغا المشردين خلال المؤتمر الرابع والخمسين لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي بدأ أعماله السبت في العاصمة البنغلاديشية دكا.
تاریخ النشر : الأحد ۶ مايو ۲۰۱۸ الساعة ۱۱:۰۷
كود الموضوع: 328745
 
وخلال هذا المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين تحت عنوان 'القيم الإسلامية من أجل السلام المستديم والتقارب والتنمية'، تتم مناقشة وضعية مسلمي الروهينغا والتحديات الأخري التي تواجه البلدان الإسلامية.

طالب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين ميانمار بحماية حقوق أقلية الروهينغا المسلمة، داعيا إياها إلى التعاون مع الدول المجاورة لها، التي يقطنها أغلبية مسلمة، لحل مشكلة اللاجئين.

وقال العثيمين الذي تمثل منظمته 57 دولة إسلامية "ميانمار عليها الجلوس مع بنغلاديش وإندونيسيا وماليزيا لإيجاد خريطة طريق لحل الأزمة".

وأضاف في تصريحات للصحفيين خلال زيارة مدتها أربعة أيام إلى عاصمة بنغلاديش "ندعو حكومة ميانمار إلى صون حقوق الإنسان للروهينغا".

وأكد العثيمين أنه "لا يمكن لميانمار إنكار حقوق الإنسان للروهينغا" كما دعا حكومة البلاد إلى صون حقوق المواطنة لهؤلاء.

وشارك 57 بلدا في هذا المؤتمر بما فيها 52 بلدا عضوا في منظمة التعاون الإسلامي. وحسب وزير خارجية بنغلاديش 'أي اتش محمودعلي'، فقد شارك في المؤتمر 600 ممثل بمن فيهم 27 وزير خارجية و12 وزير داخلية من البلدان المشاركة.

وقالت وزير داخلية بنغلاديش 'أم شهريار عالم'، ان الدفاع عن حقوق مسلمي الروهينغا وحريتهم يشكل أهم محور لمؤتمر مجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي.
وأضافت، ان الإرهاب والتطرف والانتماءات الطائفية والكراهية والتعصب ورهاب الإسلام والأزمات البشرية التي تؤثر سلبا علي حقوق وكرامة الأقليات المسلمة والفقر المستمر والتنمية الإجتماعية والإقتصادية للمجتمعات المسلمة تعد من المواضيع الأخري التي تتم مناقشتها خلال هذا المؤتمر.

/110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: مسلمي الروهينغا ، المشردين ، ميانمار ، المؤتمر الرابع والخمسين ، لمجلس وزراء خارجية، الدول الأعضاء ، منظمة التعاون الإسلامي ، العاصمة البنغلاديشية ، دكا.