ملايين الزوار يحيون ذكري ولادة الامام المهدي في كربلاء وعموم العراق

تنا
احيا ملايين الزوار من داخل العراق وخارجه ذكري ولادة الامام المهدي المنتظر (عجل الله تعالي فرجه الشريف) في محافظة كربلاء المقدسة، حيث مرقدي الامام الحسين واخيه العباس عليهما السلام، ومقام الامام المهدي، وكذلك في النجف الاشرف وسامراء والكاظمية، وسط اجراءات امنية مشددة شارك فيها الاف العناصر من وزارتي الدفاع والداخلية وتشكيلات الحشد الشعبي.
تاریخ النشر : الخميس ۳ مايو ۲۰۱۸ الساعة ۰۶:۴۹
كود الموضوع: 328224
 
وبحسب تقديرات عدد من الجهات الرسمية وغير الرسمية، توافد علي مدينة كربلاء المقدسة خلال الايام القلائل الماضية حوالي ستة ملايين زائر عراقي، وما يناهز او يزيد علي مائتي الف زائر اجنبي من بلدان اسلامية وغير اسلامية مختلفة.
وغصت المراقد الدينية في كربلاء، في ليلة الخامس عشر من شهر شعبان، لاسيما مرقد الامام الحسين، ومقام الامام المهدي بحشود الزائرين، اذ تم ايقاد الشموع بعدد سنين عمر الامام المهدي المنتظر البالغة 1184 عاما. 

ولم تقتصر مراسم احياء ليلة النصف من شعبان علي مدينة كربلاء المقدسة، بل ان مختلف المدن العراقية، لاسيما ذات الطابع الديني منها، شهدت احتفالات بهيجة بالمناسبة، ومجالس لاحياء هذه الليلة بالدعاء والصلاة والتسبيح، بأعتبارها من افضل الليالي بعد ليلة القدر.

وبادرت مئات المواكب الحسينية لتقديم الطعام والشراب واماكن الاستراحة والخدمات الطبية العلاجية للزائرين، فضلا عن تهيئة اعداد كبيرة من وسائل النقل (الحافلات والقطارات) من قبل وزارة النقل ووزارات اخري ومعها ادارات العتبات الدينية، لتأمين عودة الزوار الي مدنهم بأنسيابية بعد اتمام مراسيم الزيارة.

ولم تشهد اجواء الزيارة الشعبانية اية خروقات امنية، وقد نجحت الخطة الامنية التي وضعتها قيادة العمليات المشتركة بالتعاون والتنسيق مع الحكومات المحلية في عدد من المحافظات وادارات العتبات المقدسة، بحسب ما ذكرت قيادة عمليات الفرات الاوسط هذا اليوم، في مؤتمر صحفي لعدد من كبار قادتها. 

ووفق مصادر من الحشد الشعبي، شارك حوالي 3000 عنصر من الحشد لتأمين الزيارة الي جانب قوات الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الارهاب.

وفي هذا السياق اكد امر لواء علي الاكبر وقائد عمليات الفرات الاوسط اللواء علي الحمداني 'انتشار اكثر من ثلاثة الاف مقاتل في محافظة كربلاء لتأمين زيارة النصف من شعبان' قائلا في تصريحات صحفية 'تم عقد اجتماع مع الالوية المشاركة بتأمين زيارة النصف من شعبان بعد اجتماعنا مع قيادة عمليات الفرات الاوسط وشرطة محافظة كربلاء، حيث تم نشر 1800 مقاتل من لواء علي الاكبر عليه السلام، بالاضافة الي 1250 مقاتلا من باقي الوية الحشد المشاركة بتأمين الزيارة، في ذات الوقت الذي تم فيه تخصيص قوة ضاربة لتأمين منطقة الرزازة الواقعة غرب كربلاء من جهة محافظة الانبار'.

ويذكر ان الامام المهدي المنتظر (عج)، وهو الامام الثاني عشر الغائب، من سلسلة ائمة اهل البيت المعصومين من ذرية الامام علي عليه السلام وزوجه فاطمة الزهراء عليها السلام. ولد في ليلة الخامس عشر من شهر شعبان من عام 255 هـ.ش، وقد تولي الامام بعد استشهاد والده الامام الحسن العسكري عليه السلام في عام 260 هجرية، وقد غاب الغيبة الصغري التي امتدت من استشهاد الامام العسكري حتي عام 329 هجرية، اي انها استمرت حوالي تسعة وستين عاما، لتبدأ بعدها الغيبة الكبري المستمرة حتي الان، ويتطلع ملايين المسلمين لظهوره المبارك حتي يملأ الارض قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا. 

 
Share/Save/Bookmark