خطيب الأقصى:جريمة اغتيال "فادي البطش"تحمل في طياتها أخطارًا كارثية متعددة

تنا
ندد خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري باغتيال أصحاب العقول المبدعة والنابغة؛ في إشارة لاغتيال الشهيد فادي البطش.
تاریخ النشر : السبت ۲۸ أبريل ۲۰۱۸ الساعة ۱۰:۳۶
كود الموضوع: 327289
 
وقال في خطبة الجمعة في المسجد الأقصى، الجمعة (27-4)، إنه لوحظ في الآونة الأخيرة اغتيال عدد من أصحاب الخبرات العلمية والتكنولوجية المتقدمة والمتطورة، موضحًا أن "جريمة الاغتيال تحمل في طياتها أخطارًا كارثية متعددة؛ منها محاربة العلم بقتل العلماء المبدعين، وهذا يذكرنا بما كان يحصل في القرون الوسطى في أوروبا من الإهمال البابوي تجاه العلماء والمخترعين".

وأشار صبري إلى أن هذه الاغتيالات ترجعنا إلى القرون المظلمة التي كانت تعيشها أوروبا المتخلفة، لافتًا إلى أن الذين اغتيلوا هذه الأيام هم من الفلسطينيين، وهذا يعني أن أعداء فلسطين هم المتهمون بالقيام بهذه الجرائم الإهاربية غير الإنسانية.

وأضاف أن هذه الاغتيالات الإرهابية تدل على فشل من قاموا بها في تصفية القضية الفلسطينية، فعمدوا إلى قتل أصحاب العقول النيرة والمبدعة بهدف أن يبقى الشعب الفلسطيني متأخرًا متخلفًا.

وتطرق الشيخ صبري إلى موضوع المسجد الأقصى المبارك، مؤكدًا أن أطماع اليهود المتطرفين لا تزال تزداد فيه  يوما بعد يوم، وأن الجماعات اليهودية تحاول أن تشرعن اقتحاماتها من خلال المحاكم الاحتلالية الصورية؛ وذلك بإصدار قرارات عدوانية تسمح بموجبها لليهود بأداء صلوات تلمودية في رحاب الأقصى وبإطلاق شعارات استفزازية.

وتابع: "إن ما يعرف بالكنيست الصهيوني قد نشط في هذه الأيام بإصدار العديد من القرارات العنصرية ضد القدس والأقصى"، مؤكدًا أن "القرارات الصادرة عن المحاكم الاحتلالية وعن الكنيست باطلة لا نقر ولا نعترف بها، ولن تكسب اليهود أي حق لا في القدس ولا في الأقصى، فالاحتلال أصلا باطل".وكان عشرات الآلاف من المصلين أدوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى وسط إجراءات أمنية صهيونية مشددة.
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: خطيب الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، اغتيال أصحاب العقول ، الشهيد البطش. خطبة الجمعة