هي سمكة المبتلع الاسود .. تعرف عليها !

تنا-بيروت
سمكة المبتلع الاسود هي واحدة من الأسماك النادرة، و التي تعيش في عمق كبير تحت سطح البحر قد يصل هذا العمق إلى ثلاثة آلاف متر.
تاریخ النشر : الثلاثاء ۲۴ أبريل ۲۰۱۸ الساعة ۱۶:۳۲
كود الموضوع: 326541
 
و اشهر ما يميزها أنها تقوم بالتهام فرائس أكبر منها في الحجم فيمكنها التهام اسماك، تفوقها في الحجم حتى العشرة اضعاف، و قد كان من الصعب القيام بتصوير هذا النوع من الاسماك، لأنه لا يظهر بسهولة.

و لأن هذه السمكة في عمق كبير جداً و لكن عندما تقوم بالتهام الفرائس، يخرج من معدتها غازات هذه الغازات تساعد في أن تطفو السمكة على سطح الماء.

و بذلك يمكن رؤيتها و تصويرها، و هذه السمكة تتلون باللون البني و بعض الأسماك يميل لونها الى الاسود أو البني الداكن .

هذه السمكة من الأسماك التي يبلغ طولها حوالي عشرة سنتيمترات ليس اكثر، و هناك بعض الأسماك الطويلة منها و التي يبلغ طولها خمسة و عشرين سنتيمتر.

و تشتهر هذه السمكة بأنها من الأسماك المفترسة، و التي تقوم بتناول اسماك كثيرة أكبر منها في الحجم، و لا تاكل جزء معين أو جزء صغير من هذه الاسماك!
 
و لكن تقوم بأكلها كما هي بحجمها و طولها، و تظل السمكة التي تم افتراسها موجودة داخل سمكة المبتلع، و هذه السمكة موطنها الأصلي الذي تعيش فيه هو شمال قارة أمريكا.

و اسنان هذه السمكة تشبه في هيئتها اسنان الثعابين الحادة تساعدها في إحكام قبضتها عليهاو تقوم بابتلاع الفرائس عن طريق امساك الفريسة من منطقة الذيل، ثم تحريك الفك الى الامام باتجاه رأس السمكة الفريسة، ثم تصبح السمكة جميعها داخل جسم سمكة المبتلع الصغيرة.

و تظل معدة هذه السمكة في التوسع حتى أنه في بعض الأحيان، يصبح النسيج الخاص بها شفاف من كثرة التوسع.

محاولة قيام العلماء بتصوير السمكة و الوصول إليها

هذه السمكة لا تحب أن تظهر و من الصعب رؤيتها، خاصةً عندما تقوم بالتهام فرائسها.
 
و حاول العلماء في مرات كثيرة تصوير هذه السمكة، او القيام برؤيتها أثناء تناولها الفريسة، و الغريب في هذه السمكة أن السمكة التي تم افتراسها، تظل بداخل سمكة المبتلع لوقت طويل حتى تبدأ في التحلل داخل المعدة، فهي لا تقوم بهضمها.

و أثناء عملية التحلل التي تحدث يخرج بعض الغازات، و هذه الغازات تجعل سمكة المبتلع تطفو على سطح الماء.

و قد حدث بالفعل أن أحد الصيادين قد قام برؤية سمكة المبتلع على سطح الماء، و كان طولها لم يتجاوز الواحد و عشرين سنتيمتر، و كانت في وقتها قد قامت بابتلاع سمكة ثعبان يبلغ طولها حوالي متر.

و تم انتهاز هذه الفرصة و تصوير هذه السمكة في حالة الافتراس، و قد ذهبت هذه الصور الى باحث في علم الاحياء البحرية، و الذي قام بتحديد أن هذه السمكة هي سمكة المبتلع الكبير بالفعل.
Share/Save/Bookmark