مثلث برمودا.. هل حل اللغز الذي حيّر العالم؟

تنا-بيروت
مثلث برمودا​، والذي يُعرَف أيضاً بإسم مثلث الشيطان، هو عبارة عن منطقة تقع في الجزء الغربي من المحيط الأطلسي الشمالي؛ حيث يُزعَم أنّه في هذه المنطقة تم اختفاء الطائرات والسفن وركابها بشكل غامض ومثير للدهشة.
تاریخ النشر : السبت ۲۱ أبريل ۲۰۱۸ الساعة ۱۸:۰۸
كود الموضوع: 325887
 
وقد شكلت منطقة المثلث أسطورة خيالية في المحيط الأطلسي بسبب الاختفاء غير المُبرَّر للسفن والطائرات فيها، ويُغطّي مثلث برمودا نحو 500,000 ميلاً مربعاً من المحيط الأطلسي، حيثُ يقع في الجزء الغربي منه، ويجاور الجزء الجنوبي الشرقي من ولاية فلوريدا في أمريكا.

ما هو مثلث برمودا

وتُشكّل منطقة برمودا مثلثاً متساوي الأضلاع يبلغ طول كل ضلع نحو 1500 كم، أما مساحته فتبلغ نحو مليون كم 2 ويشتمل مثلث برمودا على فلوريدا، وجزر برمودا التابعة لبريطانيا، وجزر البهاما، وسُمّيت المنطقة بهذا الإسم نسبة إلى جزر برمودا والتي تتكون من مجموعة من الجزر البالغ عددها 300 جزيرة، ويسكن الناس في ثلاثين جزيرة فقط، ويقال أنّه عندما أبحر كريستوفر كولومبوس عبر هذه المنطقة في رحلته الأولى لاستكشاف العالم الجديد، ذكر أنّه شاهد لهباً كبيراً من النار يُعتقد أنّه نيزك تحطّم في البحر في ليلة ما، وبعد بضعة أسابيع ظهر ضوء غريب في تلك المنطقة، كما ذُكِرَت معلومات عن عدم انتظام قراءة البوصلة في تلك الفترة.

أكد مجموعة من العلماء في العام 2016، نجاحهم في حل لغز “مثلث برمودا” الشهير، والذي عجز العلماء عن تفسيره على مر السنوات، كما تسبب في اختفاء 75 طائرة على الأقل فضلا عن مئات السفن.

وكشف العلماء بأنهم رصدوا سحباً سداسية الأضلاع تسبب عواصف ورياحاً بسرعة 273 كيلومتراً في الساعة في منطقة مثلث برمودا، ويعتقدون بأنها السبب وراء اختفاء الطائرات والسفن في منطقة المثلث الواقع شمال غربي المحيط الأطلسي وتقدر مساحته بنحو نصف مليون كلم.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن العلماء رصدوا سحبا سداسية الشكل تشكل “قنابل هوائية” وتخلق أيضا أمواجا يصل ارتفاعها إلى 13 مترا، تستطيع قلب السفن رأسا على عقب كما يمكنها تحطيم الطائرات.

وعندما استخدام العلماء أجهزة الرادار لمعرفة ما يحدث أسفل تلك السحب، وجدوا أن سرعة الرياح عند مستوى سطح البحر بالمنطقة تصل إلى 170 ميلا في الثانية فهي أشبه بـ”قنابل الهواء” على حد وصفهم، ويمكن لتلك الرياح أن تتسبب في غرق السفن وتحطم الطائرات.

وبإمكان هذه “القنابل الهوائية” خلق انفجارات هائلة يمكنها قلب السفن وتحطيم الطائرات، ويعتقد الباحثون أن هذه الظواهر الطبيعية هي السر وراء غموض مثلث برمودا.

كما حلل الباحثون صورا من وكالة ناسا الفضائية ورصدوا الغيوم سداسية الشكل على مساحة تتراوح بين 32 -88 كليو مترا مربعا، على بعد حوالي 240 كيلومترا قبالة سواحل ولاية فلوريدا.
Share/Save/Bookmark