تضامناً مع الفلسطينيين

ممثلة إسرائيلية ترفض جائزة بلادها

تنا
السخط والغضب من النظام العنصري "الاسرائيلي" يصل الى مواطنيه حيث رفضت نجمة الهوليوود الاسرائيلية جائزة بلادها البالغ قيمته مليوني دولار .
تاریخ النشر : السبت ۲۱ أبريل ۲۰۱۸ الساعة ۱۰:۰۷
كود الموضوع: 325781
 
ممثلة إسرائيلية ترفض جائزة بلادها
ألغت نجمة هوليوود الشهيرة ناتالي بورتمان زيارتها المرتقبة لمدينة القدس، حيث كان من المفترض أن تتسلم "جائزة سفر التكوين" التي تعرف باسم "جائزة نوبل اليهودية" البالغ قيمته مليوني دولار حيث رفضت حضور حفل توزيع الجوائز مما اضطر المنظمين لالغاء الحفل .

واشارت مؤسسة "جينيسيس" المانحة للجائزة، الى ان الممثلة اليهودية عللت عدم حضورها حفل توزيع الجائزة الى الاحداث المؤلمة الاخيرة في الاراضي المحتلة ضد الشعب الفلسطيني قائلة "الأحداث الأخيرة في "إسرائيل" محزنة للغاية" . 

وكان من المفترض أن تحصل بورتمان نهاية حزيران/يونيو المقبل على جائزة جينيسيس المعروفة أيضا باسم "جائزة نوبل اليهودية" لعام 2018

وبحسب بيانات المؤسسة، فإن هذه الجائزة تُمنح للأشخاص "الملهمين بأعمالهم، والمهتمين باليهود والقيم اليهودية".

ورغم ما سجل لبورتمان سابقا من مواقف أبدت فيها إعجابا بإسرائيل وبمجنداتها ومجنديها، فلعل تمزقا في الوعي بين أن تكون ممثلة أميركية شهيرة بآراء ليبرالية وأن تكون في الوقت نفسه إسرائيلية تدافع عن نظام عنصري، أحدث لديها وعيا جديدا جعلها تتخذ مواقف صادمة ومعارضة لإسرائيل.

ولدت ناتالي في القدس لأب يهودي وأم أميركية، وهاجرت إلى الولايات المتحدة مع ذويها عندما كانت في الثالثة من عمرها، وعرفت عالم الفن والسينما في وقت مبكر، وجذبت إليها أهم صنّاع السينما هناك قبل أن تدخل عالم المراهقة، حيث قدمت أدورا لافتة مثل دورها في فيلم "حرب النجوم" قبل أن تصبح نجمة تنال أرفع جائزة أميركية، وهي الأوسكار عن دورها في فيلم "البجعة السوداء".

 
Share/Save/Bookmark
المصدر : وكالات
کلمات رئيسية: ممثلة , جائزة , اوسكار , ترفض , اسرائيل , ناتالي