لافروف يعلّق على إمداد سوريا بصورايخ "إس-300"

تنا-بيروت
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن التصريحات التي تصدر وتحمّل موسكو المسؤولية عن تنفيذ التزامات الرئيس السوري بشار الأسد في إطار اتفاقية حظر إنتاج وتخزين واستعمال الأسلحة الكيميائية، "أمر مشين".
تاریخ النشر : الثلاثاء ۱۷ أبريل ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۲۶
كود الموضوع: 325046
 
وقال لافروف في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية امس الاثنين، وأضاف لافروف: "عندما نسمع أصواتاً أن روسيا مسؤولة عن وفاء الأسد بالتزاماته بموجب اتفاقية حظر الأسلحة الكيمياوية فهذا أمر مشين".

وأكد لافروف على أن روسيا على استعداد للنظر في أي مساعدة للجيش السوري لردع العدوان.

وأجاب الوزير الروسي بهذا الصدد رداً على سؤال حول ما إذا كانت روسيا تخطط لتزويد سوريا بمنظومة "إس-300" المضادة للصواريخ: "هذه (ضربات ثلاث دول غربية على سوريا) تجعلنا على قناعة بأننا سنكون مستعدين للنظر في أي مساعدة للجيش السوري لردع العدوان".

وأشار إلى أن "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحدّث بالفعل حول هذه المسألة، وأشار إلى أنه قبل بضع سنوات وبناءً على طلب من شركائنا، قررنا عدم وضع "إس-300" في سوريا. والآن بعد أن ارتكبت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا هذا العمل العدواني الفاحش، يمكننا التفكير في كيفية التأكد من أن سوريا محمية".

وكشف الوزير أن "هناك قناة بين العسكريين الروس والأمريكيين، سواءً بين العواصم أو على الأرض في سوريا. أنا متأكد من أن العسكريين قد ناقشوا ولا يزالون يناقشون هذا (الحدث) وأشياء أخرى على مستوى مهني للغاية. هم يفهمون بعضهم البعض ويفهمون بشكل أفضل من أي شخص آخر خطر هذا النوع من المغامرة".

وكانت دول غربية قد اتهمت دمشق في وقت سابق باستخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما السورية بالغوطة الشرقية. وفندت موسكو، من جانبها، مزاعم غربية تدعي بأن الجيش السوري ألقى قنبلة تحوي مادة الكلور على تلك المدينة.
Share/Save/Bookmark