ما الذي حذر منه مدير المسجد الاقصى المبارك ؟؟

تنا-بيروت
حذر مدير المسجد الأقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني من خطورة تطويق المسجد بما يسمى بـ"الحدائق التلمودية أو التوراتية"، وخاصة بعد نقل صلاحيات ما يسمى بـ"الحوض المقدس" للجنة القدس في مجلس الوزراء "الإسرائيلي".
تاریخ النشر : الاثنين ۱۶ أبريل ۲۰۱۸ الساعة ۱۶:۵۳
كود الموضوع: 324980
 
وأشار إلى حجم الانتهاكات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في أراضي الأوقاف الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك، خاصة التمهيد والتخطيط لمد وبناء قواعد التلفريك على مقبرة باب الرحمة، في باب الأسباط، على بعد بضعة أمتار من المسجد.

وأضاف الكسواني، أن عناصر ما تسمى "سلطة الطبيعة" ترافقها قوات كبيرة من القوات الخاصة وشرطة الاحتلال، تعمل في مدخل المقبرة اليوسفية وتم حفر كل المنطقة الشرقية -الشمالية بمحاذاة "سوق الجمعة التاريخي" فيما تعمل سلطات الاثار ايضاً في باب الأسباط.

وأوضح الكسواني أن "الاعتداء الصهيوني الجديد على أرض تلاصق مقبرة اليوسفية، وعلى امتداد سور البلدة القديمة يترجم سياسة الاحتلال بتحويل المقابر الإسلامية والأراضي الملاصقة لها، إلى مراكز وساحات تخدم مشاريع تهويدية".

واستهجن الكسواني حجم الحفريات وسرعتها وعمقها على طول الجدار الجنوبي الشرقي للمسجد الأقصى وأسوار البلدة القديمة في المقبرة اليوسفية، مشدداً على أن المقابر أماكن لها مكانتها الدينية وهي أراضي وقف إسلامية لا يجوز العبث والقيام بحفريات في داخلها.

يذكر أن الاحتلال، وعبر العديد من مؤسساته، يستهدف مقبرة باب الرحمة منذ فترة، بعد أن اقتطع منها جزءا مهما وواسعا بمحاذاة سور الأقصى، لإقامة ما أسماه الاحتلال "حدائق وطنية"، وهي عبارة عن مشاريع تخدم الرواية التلمودية للقدس ومحيط المسجد الأقصى، ومنع دفن موتى المقدسيين في هذه المنطقة.
Share/Save/Bookmark