لجنة دعم المقاومة في فلسطين: الحرب التي تخوضها أميركا و حلفائها في المنطقة ضد سوريا ومحور المقاومة لن تحقق أهدافها

تنا-بيروت
عقدت لجنة دعم المقاومة في فلسطين اجتماعها الدوري والطارئ برئاسة رئيس اللجنة النائب السابق الحاج حسن حب الله بحضور كافة الإخوة الأعضاء ومسؤولي الفصائل الفلسطينية واللبنانية في مقرها الدائم في بيروت حيث ناقشت البنود الواردة على جدول الأعمال لاسيما آخر التطورات في فلسطين والمنطقة
تاریخ النشر : الاثنين ۱۶ أبريل ۲۰۱۸ الساعة ۱۴:۴۳
كود الموضوع: 324922
 
 أدان المجتمعون العدوان الثلاثي الأميركي الفرنسي البريطاني  الغادر على سوريا  يأتي في سياق تحقيق أهداف الكيان الصهيوني والقوى الإرهابية والرجعية العربية . معتبرين  أن هذا العدوان الثلاثي هو انتهاك صارخ للسيادة السورية وكرامة الشعب السوري وسائر شعوب المنطقة وهو استكمال للعدوان الصهيوني الأخير على سوريا ودعما للعصابات الإرهابية المهزومة داعش وأخواتها التي لطالما رعاها ومولها .

واعلنت اللجنة وقوفها الداعم والثابت إلى جانب الشعب السوري وقيادته التي تصدت للعدوان الغاشم من قوات الجيش والدفاع الجوي مؤكدين على أن الحرب التي تخوضها أميركا و حلفائها في المنطقة  ضد سوريا ومحور المقاومة لن تحقق أهدافها ولن تفت من الأحرار والمناضلين بل ستزيدهم أكثر قوة وإيمانا لتحقيق الانتصار الكبير .

كما حيت جموع المشاركين في مسيرات العودة الكبرى السلمية للاجئين الفلسطينيين الذين ملئوا الساحات على الحدود من شتى أماكن لجوئهم المؤقت، تجاه الداخل الفلسطيني المحتل، لتحقيق العودة التي نصت عليها القرارات الدولية مؤكدة  أن "حق العودة هو قرار دولي ، وآن لهذا القرار أن يتحقق"، مشددة على أن "الحراك الجماهيري، قد انطلق وسيتصاعد" حتى تحقيق حلم العودة في تطبيق القرار 194 القاضي بعودة اللاجئين،،، والقرار الآن أصبح لهؤلاء اللاجئين، وهم من سيمارسون حق العودة بطريقة سلمية متى أرادوا.

 وشجبت اللجنة الإجرام الصهيوني والقتل المتعمد الذي نفذته عصابات الكيان الصهيوني بحق المتظاهرين السلميين وسفكهم لدماء المئات من الأبرياء والمدنيين أمام مرأى العالم وعلى شاشات التلفزة آذ قاربت إعداد الشهداء والجرحى 2500 إصابة  ورأت اللجنة أن التحرك الجماهيري في مسيرات الغضب وحق العودة الكبرى في أسبوعه الأول والثاني هو حق مشروع لشعب اغتصبت أرضه وهجر أهله .

وختمت اللجنة متوجهة الى  ذوي الشهداء بالتحية والتبريك والشفاء العاجل للجرحى داعية الهيئات والمنظمات الإنسانية والدولية لأخذ دورها وادنة الكيان الغاصب وممارساته الإجرامية وإطلاق الأسرى والمعتقلين من الأطفال والنساء والشيوخ .
Share/Save/Bookmark