شخصيات فلسطينية لـ"تنا": أهداف العدوان الثلاثي على سوريا مفضوحة .. و حماية "إسرائيل" في مقدمتها

تنا-فلسطين المحتلة
أجمع الفلسطينيون بكل مكوناتهم و توجهاتهم على إدانة العدوان الثلاثي الغاشم الذي استهدف الجمهورية العربية السورية، مؤكدين أن ما حصل يمثل انتهاكاً فاضحاً لكل المواثيق و الأعرف الدولية ، فضلاً عن أنه يشكل تجاوزاً لسيادة الدول.
تاریخ النشر : الاثنين ۱۶ أبريل ۲۰۱۸ الساعة ۱۱:۱۷
كود الموضوع: 324877
 
وفي السياق، شدد عضو المكتب السياسي لحركة "الجهاد الإسلامي" نافذ عزام على أن هذا العدوان هدف بالدرجة الأولى إلى خدمة الكيان الصهيوني الغاصب، و إرضاء غروره قادة حربه.

وفي حديث لمراسل وكالة أنباء التقريب "تنا"، أكد "عزام" أن ما أقدمت عليه كل من : الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا لا يرتبط على الإطلاق بأي بعد إنساني كما روّجوا.

وأضاف، "ادعاء أطراف العدوان بأنهم أرادوا الانتصار للإنسانية هو محض افتراء و كذب، ولا يمكن أن ينخدع أحرار العالم بذلك".

ولفت القيادي في "الجهاد الإسلامي" إلى أن هذه الحملة على سوريا ليست مستغربة، وبخاصة في ضوء النمط الذي يحكم ما يسمى بـ"المجتمع الدولي".

وتابع القول، :"نحن أمام شواهد حية على تزايد توحش المتنفذين في العالم، وذلك تماشياً مع الحقبة الجديدة تحت إدارة دونالد ترامب المتصهين".

و يتفق عضو اللجنة المركزية لـ"الجبهة الشعبية" شفيق البريم على أن العدوان الأخير يندرج في إطار تحقيق أهداف و مصالح تخدم المحتل "الإسرائيلي"، ومعه القوى الإرهابية و الظلامية ، ناهيك عن الأنظمة الرجعية العربية التي ترعاها و تمولها.

ومن جهته، أكد مسؤول المكتب الإعلامي لدى مفوضية التعبئة و التنظيم التابعة لحركة "فتح" منير الجاغوب، وقوف حركته دون تحفظ مع وحدة الأراضي السورية، إلى جانب رفضها لكل المساعي الهادفة إلى تفتيتها هذا البلد الشقيق ، أو المس بسيادته.

وطالب "الجاغوب" أدعياء حقوق الإنسان من الغربيين بمناصرة أطفال فلسطين الذين يتعرضون للقتل و التنكيل بصورة يومية على يد الاحتلال الصهيوني، مثلما يزعمون مناصرتهم لأطفال سوريا.

هذا وحذّرت "الجبهة الديمقراطية" من مغبة استغلال "إسرائيل" للعدوان الثلاثي في زيادة هجومها، وعربدتها بحق الشعب الفلسطيني، نظراً لهذا التآمر الفاضح من جانب عواصم خليجية، وانخراطها فيما جرى.

وعلى المستوى الشعبي، شهدت مدن : الخليل ، رام الله ، بيت لحم ، وغزة وقفات تضامنية مع سوريا، جرى خلالها التنديد بقوى العدوان، وبسياساتها المشبوهة و غير العادلة.
Share/Save/Bookmark