المحادثات الايرانية الاوروبية تحرز تقدما حول الملف النووي

تنا
قال دبلوماسي أوروبي إن مسؤولين بارزين من بريطانيا وفرنسا وألمانيا يعتقدون أنهم يحققون تقدما صوب اتفاق لمعالجة المخاوف الأميركية بشأن الاتفاق النووي الإيراني لكن دبلوماسيا ثانيا قال إنه ليس واضحا إن كان الرئيس دونالد ترامب سيؤيد النتائج التي سيصلون إليها.
تاریخ النشر : الأحد ۱۵ أبريل ۲۰۱۸ الساعة ۱۰:۰۳
كود الموضوع: 324694
 
المحادثات الايرانية الاوروبية تحرز تقدما حول الملف النووي
وقال الدبلوماسي لمجموعة صغيرة من الصحفيين "خرجنا بشعور بأننا نحقق تقدما طيبا صوب التعامل مع مخاوف الرئيس والوصول إلى اتفاق".

والتقى دبلوماسيون كبار من الدول الأوروبية الثلاث مع مسؤول بارز بوزارة الخارجية الأميركية الأربعاء لبحث اتفاق إيران النووي الموقع في 2015.

وجوهر الاتفاق النووي بين إيران والقوى الست وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة هو أن تحد إيران من أنشطة برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات .

وفي 12 يناير وجه ترامب إنذارا لبريطانيا وفرنسا وألمانيا قائلا إن عليها أن تتفق على إصلاح العيوب في الاتفاق النووي وإلا فإنه سيرفض تمديد رفع العقوبات الأميركية. وسيعاد فرض العقوبات الأميركية إذا لم يصدر ترامب قرارات جديدة بتعليقها في 12 مايو.

وأبدى دبلوماسي أوروبي ثان قدرا أكبر من التشاؤم وقال إنه حتى لو توصل الدبلوماسيون الأميركيون والبريطانيون والفرنسيون والألمان لاتفاق فإنه ليس واضحا إن كان ترامب سيؤيده.

ولدى سؤاله عما إذا كان ترامب سيقبل بالاتفاق المح الدبلوماسي الأوروبي بان الوضع سيتدهور فيما اذا رفض ترامب الاتفاق النووي ولم يلغي العقوبات وستنتهي الثقة بين الطرفين وستتجرئ ايران الانسحاب من الاتفاق .

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن المسؤولين عن السياسات في وزارات الخارجية البريطانية والفرنسية والألمانية والأميركية يعملون على وضع ثلاث وثائق قبل حلول مهلة 12 مايو لكنه لم يذكر تفاصيل.
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: اوروبا , ترامب , النووي , المحادثات