الخارجية الجزائرية تأسف للعدوان الثلاثي على سوريا وتدعو إلى احترام القانون الدولي

تنا
أعربت الخارجية الجزائر عن أسفها للعدوان العسكري الثلاثي الذي شنته الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، فجر السبت، ضد سوريا، داعية كل الفاعلين إلى تغليب الحل السياسي لوضع حد لمعاناة الشعب السوري والحفاظ على سيادته الترابية.
تاریخ النشر : الأحد ۱۵ أبريل ۲۰۱۸ الساعة ۰۹:۲۲
كود الموضوع: 324687
 
وأكد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي شريف، السبت، أن الجزائر تتأسف للتصعيد العسكري الذي يشهده الوضع في سوريا، عقب الضربات التي شنتها الولايات المتحدة وحلفائها'، مشيرا إلى أن أي تصعيد عسكري لن يزيد سوي من 'تقليص' حظوظ التوصل لحل سياسي للمأساة التي يعيشها هذا البلد الشقيق.

وأضاف بن علي الشريف، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية، أن 'الجزائر تدعو كافة الأطراف إلى توخي الحكمة والتعقل'، قناعةً منها بأنه 'لا يوجد بديل لحل سياسي تفاوضي الكفيل وحده بوضع حد لمعاناة الشعب السوري وصون السلامة الترابية لسوريا وسيادتها'.

وخلص الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية إلى القول إنه أمام هذه التطورات الجديدة للوضع 'الجزائر تذكر بضرورة احترام قواعد القانون الدولي، بما فيها القانون الإنساني الدولي من قبل الجميع وفي كل الظروف'.

وكان الوزير الأول أحمد أويحيي الجزائري أحمد أويحيي قد أكد، في مؤتمر صحفي  السبت، 'أن الجزائر تعبر عن أسفها إزاء الضربات الجوية الأمريكية البريطانية الفرنسية التي استهدفت مواقع في سوريا'.

وأضاف الوزير الأول الجزائري أنه 'كان من الضروري انتظار نتائج التحقيق' بشأن الهجومات الكيمياوية المفترضة في دوما الشرقية بسوريا'، مؤكدا أن الجزائر تدين أي هجوم كيمياوي تطبيقا للمعاهدات الدولية.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا قد شنت، فجر السبت اعتداء ضد سوريا.

/110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: الخارجية الجزائرية ، العدوان الثلاثي ، سوريا ، القانون الدولي