بريطانيا تقرع طبول الحرب الدبلوماسية على روسيا.. والاخيرة تهدد بالرد بالمثل

تنا-بيروت
في تصعيد حاد للتوتر بين لندن وموسكو، استدعت بريطانيا، السفير الروسي لديها إلى مقر وزارة الخارجية. وسط تصريح رئيسة الوزراء البريطانية بطرد عددا من الدبلوماسيين الروس، على خلفية قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق في المملكة المتحدة.
تاریخ النشر : الأربعاء ۱۴ مارس ۲۰۱۸ الساعة ۲۳:۲۶
كود الموضوع: 318304
 
وقالت ماي بأن لندن تمنح 23 دبلوماسيا روسيا مهلة أسبوع لمغادرة البلاد.

وقالت أمام البرلمان البريطاني، إن ترحيل الدبلوماسيين الروس سيقوض نشاط الاستخبارات الروسية في بريطانيا لسنوات عديدة.

كما أعلنت أن بريطانيا توقف كل الاتصالات الثنائية مع روسيا وتسحب دعوتها الموجهة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لزيارة لندن.

كما نوهت بأن لندن على خلفية قضية سكريبال ستشدد من التفتيش الجمركي وتفتيش الطائرات الخاصة.

وعبرت عن أملها باتخاذ إجراءات دولية تجاه روسيا، معلنة نيتها للدعوة إلى عقد جلسة مجلس الأمن الدولي المقرر إجراؤها مساء اليوم الأربعاء.

وأشارت إلى أن المسؤولين البريطانيين الرفيعين وأفراد العائلة الملكية البريطانية لن يحضروا كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

هذا وقالت ماي إن لندن لا تهتم بقطع الحوار مع موسكو، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن العلاقات بين البلدين لن تكون على المستوى العادي.

من جانبها، نفت روسيا ضلوعها بالعملية وردت بلهجة عنيفة، إذ نقلت وكالة "ريا نوفوستي" عن متحدث باسم وزارة الخارجية الروسية قوله، في تعليق على الاتهامات بأنه "يجب على الفرد ألا يهدد قوة نووية".

هذا وهددت روسيا باتخاذ إجراءات مماثلة ضد لندن، وذلك بعدما نفى الكرملين أية علاقة لموسكو، بحادث تسميم الجاسوس في بريطانيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، إن روسيا لا تقبل بالاتهامات التي لا أساس لها بشأن هذه الحادثة، وترفض الإنذار الذي وجهته بريطانيا.

وأعلن بيسكوف، استعداد بلاده للتعاون في التحقيق مع السلطات البريطانية، بشأن هذا الحادث.

الى ذلك استدعت الخارجية الروسية، السفير البريطاني لدى موسكو، لوري بريستو، للمرة الثانية منذ أمس الثلاثاء، لبحث القضية.
Share/Save/Bookmark