مكملات “فيتامين أشعة الشمس” ومخاطر الإفراط في تناولها

تنا-بيروت
يتكون نحو 80 بالمائة من فيتامين “دي” في جسم الإنسان من خلال التعرض لأشعة الشمس، ولذلك يسمى بـ”فيتامين أشعة الشمس”.
تاریخ النشر : الأربعاء ۷ مارس ۲۰۱۸ الساعة ۱۲:۱۰
كود الموضوع: 316635
 
 لكن أشعة الشمس لا تشرق بصورة كافية في جميع أنحاء العالم. وفي ألمانيا مثلا ذكرت دراسة صادرة عن مؤسسة “فارين تيست” أن أشعة الشمس في ألمانيا في الفترة بين شهري تشرين الأول/أكتوبر وآذار/مارس لا تكفي لتغطية احتياجات الجسم من فيتامين “دي”، كما ذكر موقع “غالا” الألماني الإلكتروني.

لذلك يلجأ الكثير من الناس إلى استخدام المكملات الغذائية. وذكرت مؤسسة “فارين تيست” بهذا الصدد أنه لم يثبت حاليا أن مكملات فيتامين “دي” تسبب أمراض السرطان أو السكري أو اضطراب دوران الدم في الجسم. بيد أن الإفراط في تناول مكملات فيتامين “دي” يشكل خطرا على صحة الجسم. وقالت أنتيه غال من المؤسسة الألمانية للصحة إنه يُنصح بتناول المكملات فقط “عندما يتأكد الطبيب من أن جسم الشخص لا يمكنه تكوين فيتامين دي بصورة كافية”.

والإفراط في تناول مكملات فيتامين “دي” قد يسبب الصداع والتعب والغثيان والإسهال والقبض والعطش الكبير واختلال في ضربات القلب. والاستمرار بالإفراط في تناوله قد يسبب انهيار الأعصاب. وقد تظهر هذه الأعراض الدالة على التسمم بعد تناول عدة حبات فقط من المكملات، نقلا عن موقع “هايل براكيس” الإلكتروني.

يذكر أن نقص فيتامين دي عند البشر يسبب لين العظام ويؤثر بصورة عامة على صحة الجسم. ويمكن الحصول على 10 إلى 20 بالمائة من احتياجات الجسم من الفيتامين عبر تناول المواد الغذائية الغنية به، مثل الأسماك وخاصة سمك السلمون، وكذلك في الكبد وفي صفار البيض وفي الفطريات مثل فطر “غاريقون”.
Share/Save/Bookmark